أخبار جبل عامل

النائب هاني قبيسي: لنتحاور ونلتقِ ونبحث عن مصالح الوطن

النائب هاني قبيسي: فلنسعى لحل مشاكلنا على مستوى الداخل فلنتحاور ونلتقي ولنرفض الطائفية ولنبحث عن مصالح الوطن فنوحد موقفنا معارضة وموالاة
كلام قبيسي جاءخلال القاءه كلمة حركة امل في حفل تأبين المرحوم الحاج حسين عكوش والمرحومة  انصاف صالح في حسينية بلدة الخرابب
واعتبر قبيسي أن ما يقدمه لبنان اليوم يأتي  من خلال مقاومته التي  تدافع عن كرامته  وسيادته ووحدته  هذه المقاومة التي لا تحتاج منا على صعيد لبنان سوى كلمة حق كلمة تجمع ولا تفرق  فنحن بحاجة الى موقف واحد موحد بمواجهة العدو الي يرتكب المجازر على حدودنا مع فلسطين المحتلة واخرها المزرة التي ارتكبها في خربة سلم وذهب ضحيتها اربع شهداء من عائلة واحدة
فالمقاومة اليوم هي السبيل الوحيد للمواجهة رغم التضحيات رغم الاثمان رغم الشهداء والنزوح وما يعانيه اهلنا ممن نزحوا من جنوب الليطاني  هذا كله سيشكل حافزا حقيقيا لتبقى الاجيال القادمة تعلم حق اليقين بأن اسرائيل هي الشر المطلق ولا يمكن ان تتحول الى حمل وديع وسنبقى على مواقفنا بالدفاع عن بلدنا كما تعلمنا من الامام المغيب السيد موسى الصدر
وقال ؛ المطلوب منا في بلدنا لبنان من ساسة واحزاب وكتل  قليلا من الحكمة والوعي والتبصر فإن وحدتنا هي مواجهة لهذا العدو نعم المطلوب من الجميع وحدة وطنية داخلية نواجه بها اعدائنا ونسعى لحل مشاكلنا على مستوى الداخل فنتحاور ونلتقي ونرفض الطائفية نبحث عن مصالح الوطن فنوحد موقفنا معارضة وموالاة فإذا اراد احد في لبنان بتصنيف نفسه وطنيا عليه أن يسعى الى وحدة. طنية ويبحث عن مصلحة الشعب بأن تكون الدولة حامية للجميع فلا يمكن لدولة متروكة في ظل واقع طائفي تسيطر عليه المحاصصة ولغة السيطرة لدى  البعض سعيا لنصر خاص على حساب الدولة والمواطن   وآردف ؛ من يريد أن يكون مخلصا لهذا الوطن يجب أن يبحث عن الحوار عن التلاقي فنحن ابناء وطن واحد وإن تعددت الطوائف والاديان  فنحن نعيش فب بلد واحد علينا ان نتوحد ونواجه عدو لا زال يمعن في اجرامه ومجازره  و هنا نوجه كلامنا لمن ينتقدون المقاومة نحن في الجنوب انتظرنا الدولة اللبنانية سبعة عقود لتدافع عنا لتحصل شيئ من القوة تردع فيها الصهاينة الا ان منطقتنا تركت لوحدها ولمصيرها و لأبنائها فكانت مقاومة موسى الصدر والمخلصين دافعا عن الارض ولا زلنا نتمسك بوحدة موقفنا بأن وحدة لبنان بوحدة شعبه وجيشه ومقاومته وسنسعى في الداخل الى حوار داخلي ووحدة موقف لكي ننتخب رئيس للحمهورية ونشكل حكومة وحدة وطنية في ظل ما يتلهى به العالم اجمع علينا ان نستغل الفرصة لإنتخاب رئيس للجمهورية ونضع خطة اقتصادية ونقف الى جانب الجيش والمقاومة مدافعين عن ارضنا وسيادتنا فهكذا نصون بلدنا وبإمكننا الوصول الى هذا اذا تخلى البعض عن شيئ من غطرستهم وعن سعيهم لنصر حزبهم او مشروعهم على حساب الوطن.

زر الذهاب إلى الأعلى