أخبار البلدات المجاورة للنبطية

الهجرة مصير أهالي زوطر الشرقية إلا إذا!!

إبراهيم ضاوي- النبطية

طالب وفدٌ من أهالي بلدة زوطر الشرقية سعادة محافظ النبطية بالتكليف الدكتورة هويدا الترك بإغلاق مكب النفايات الواقع على حدود بلدتهم مع بلدة ميفدون لما يسببه من كارثة بيئية وصحية وخاصة ان هذا المكب تتفاقم أضراره نتيجة الحريق شبه اليومي الذي تتعمده جهات معينة وما ينجم من الحريق الروائح الكريهة الأمر الذي دفع بالكثير من الاهالي لترك منازلهم والسكن في أطراف أخرى لزوطر الشرقية .

وترأس وفد زوطر الشرقية رئيس البلدية المهندس وسيم إسماعيل الذي شرح للمحافظ الترك “الأضرار البيئية والصحية الناتجة عن هذا المكب الخطير ” المشكلة كبيرة ، الروائح ومشكلة الحريق الذي يتعمده البعض للمكب ، وهناك الكثير من الأهالي المجاورة منازلهم للمكب يغادرونها نتيجة ما يعانونه”.

وقال السيد أحمد إسماعيل وهو أحد المتضررين : “أنا بيتي أقرب نقطة إلى المكب، لا يمكن لنا ان نبقى في البيت ، هناك حشرات نتيجة نفايات المكب ونتيجة الروائح الكريهة والدخان الذي يغطي منازلنا كل ليلة ، إنه أمر لا يطاق”، مطالبا الدكتورة الترك بأن تضرب بيد من حديد وتتخذ الإجراءات اللازمة لإيقاف هذه الجريمة.

بدوره أعاد وشدد رئيس البلدية : ” أن الأمور اليوم سلمية لكنّني لا أستطيع أن أضمن ماذا سيحدث في الغد إذا استمر الوضع على ما هو عليه، ولا أستطيع ضبط غضب الأهالي، وأهالي ميفدون هم أهلنا أيضًا ولا نريد الضرر لأي أحد، لكننا سنقدّم كتابًا للمعنيين موثقًا بالصور والأدلة والبراهين.

واجرت المحافظ الترك اتصالًا هاتفيًا أثناء الاجتماع مع رئيس بلدية ميفدون ووعدت بالكشف الفوري على المكب مع الأجهزة الأمنية ليبنى على الشيء مقتضاه.

وشكر وفد زوطر الشرقية الدكتورة الترك على تجاوبها مع مشكلتهم ، مؤكدّين أن خطوات تصعيدية مقبلة ستُنفّذ إذا لم يتم معالجة الأزمة.

زر الذهاب إلى الأعلى