أخبار البلدات المجاورة للنبطية

النائب هاني قبيسي: علينا أن نستفيد من لم شمل عربي بلم شمل لبناني نستطيع من خلاله إنتخاب رئيس للجمهورية يكون منطلقاً لتشكيل الحكومة تضع خطة إقتصادية نتمكن من خلالها إنقاذ بلدنا

النائب هاني قبيسي: علينا أن نستفيد من لم شمل عربي بلم شمل لبناني نستطيع من خلاله إنتخاب رئيس للجمهورية يكون منطلقاً لتشكيل الحكومة تضع خطة إقتصادية نتمكن من خلالها إنقاذ بلدنا


كلام قبيسي جاء خلال القائه كلمة حركة امل في حفل تأبين المرحومة الحاجة هند محمد شعبان زوجة الحاج علي عليان في حسينية بلدة النبطية الفوقا بحضور رئيس المكتب السياسي لحركة امل الحاج جميل حايك والمسؤول المالي المركزي الحاج باسم لمع ، نائب المسؤول التنظيمي لاقليم الجنوب الاخ حسن سلمان والمسؤول التنظيمي للمنطقة الاولى الاخ علي طراف فعاليات وحشد من اهالي البلدة والجوار
وقال قبيسي ؛ نستبشر خير اليوم بلم الشمل العربي على مستوى قمة عربية تجري المصالحات وتكون موقف سياسي موحد لكي تتمكن امتنا من مواجهة الاخطار المحدقة بنا ولقد رأينا سابقا نتيجة الخلافات التي جرت في دول عربية شقيقة جعلت من المنطقة مسرحا للسياسات الغربية المتغطرسة التي تسعى للسيطرة على قدراتنا وقرراتنا ودولنا وشعوبنا
وللاسف في لبنان لا زال بعض الساسة متأثرا بالخلافات السابقة على مستوى دول عربية وغربية فينقسمون ويختلفون ولبنان يعاني من واقع مرير نتيجة سياسات حقيقية امنتم وامنا بها الا وهي سياسة المقاومة والممانعة ورفض التطبيع مع العدو الذي انتصرنا عليه وخرج من لبنان مهزوما ولكن لم يتكلل هذا النصر بوحدة موقف داخلي بل انقسم اللبنانيون حتى اصبح للوطن اكثر من قضية ولا يجتمع الشعب اللبناني حول موقف موحد ومن هنا ندعو اليوم كل ساسة لبنان لكي يستفيدو من المحطات التي تجري على مساحة الشرق الاوسط اولها الاتفاق الإيرني السعودي واخرها الاجتماع الذي يحدث في جامعة الدول العربية والذي عادت من خلاله سوريا الى موقعها الحقيقي في الجامعة العربية وما جرى هو لم شمل حقيقي لعلعه ينتج موقف سياسي موحد نأمل ان ينعكس ايجابا على بلدنا
وأضاف ؛ الاجدر بسياسي لبنان أن يستفيدو من هذه المرحلة لنتمكن من انقاذ بلدنا فننتخب رئيس للجمهورية ونضع خطة اقتصادية ونجري مصالحات على مساحة وطننا يرفضها البعض منذ فترة طويلة منذ ان دعى الرئيس نبيه بري الى الحوار في اولى جلسات انتخاب رئيس الجمهورية ومن هذا المنطلق ندعو الحريصين على البلد من ساسة واحزاب الى الحوار والتفاهم لانتخاب رئيس يجمع اللبنانيين يوحدهم وينتج قضية واحدة نتمكن من خلالها مواجهة كل الاخطار الخارجية التي تهدد لبنان من عقوبات وحصار ومن ازمات عانى منها شعبنا على مستوى تعليمه وطبابته نتيجة قرارات خارجية ظالمة تحاول معاقبة ابناء بلدنا لاجل موقفهم السياسي وعدائهم لإسرائيل
وآردف ؛ اذا تمكنا من تحصين واقعنا السياسي اللبناني بتفاهمات داخلية ومصالحات نتمكن من تشكيل حصانة وحماية لبلدنا نفتقدها في هذه الايام فالاختلافات تفتح المجال امام التدخلات الغربية التي تعبر عن سياسات ذات اهواء خاصة اغلبها يدعم العدو الصهيوني ويزرع الشقاق والخلاف على مساحة وطننا ومن هنا ندعو الجميع الى وحدة موقف على المستوى السياسي بلم الشمل اكان بطاولة حوار او غيرها فعلى اللبنانيين التفاهم فلغة العناد لن تنفع احد ولا يمكن لاحد من ساسة لبنان من رؤساء احزاب او غير رؤساء احزاب او رؤساء كتل نيابية العناد ، فالعناد لا يحقق نصر لاحد بل هو اصرا ر على مشكلة قائمة في بلدنا يشكل استمرارها استمرار للازمة في لبنان علينا ان نستفيد من لم شمل عربي بلم شمل لبناني نستطيع من خلاله انتخاب رئيس للجمهورية يكون منطلقا لتشكيل الحكومة ولوضع خطة اقتصادية نتمكن من خلالها انقاذ بلدنا اقتصاديا لان الاتفاق السياسي يشكل حصانة اساسية فينطلق لبنان بشكل واقعي لمعالجة ازماته فلبنان ليس بلد مفلس بل هو بلد محاصر معاقب متروكا على المستوى الداخلي لمزاجات البعض ممن يريد الانتصار على اطراف لبنانية اخرى وهذا لم يحصل سابقا في لبنان ولن يحصل الان فلن ينتصر لبناني على لبناني اخر ولن يستطع احد ان يسيطر على حكم او على دولة او على مؤسسة امنية او عسكرية فهذا التصلب بالمواقف هو لمصلحة اعداء لبنان لذلك ندعو الجميع الى التأمل قليلا والتنازل قليلا لنتمكن من التفاهم وننتخب رئيس للجمهورية فنحن نريد ان يكون المنتصر لبنان والدولة في لبنان لان الدولة هي الوحيدة القادرة على حماية جميع الطوائف والاحزاب

فادي زين الدين – النبطية

زر الذهاب إلى الأعلى