أخبار دولية

طاقم سفينة إنقاذ: عار على أوروبا أننا ممنوعون من الإنقاذ بينما الناس يموتون!

وصف طاقم سفينة إنقاذ محجوزة إداريا، منعه من إنقاذ طالبي اللجوء، فيما تغرق زوارقهم بأنه “أمر مخز، وعار على أوروبا”.
وقال طاقم سفينة “لويز ميشيل” التي كانت تابعة لقوات البحرية الفرنسية، وتستخدمها الآن منظمة إنسانية تحمل الاسم ذاته: “في هذه الأيام، غرقت سفينتا مهاجرين على الأقل، ونحن ممنوعون من ممارسة نشاط الإنقاذ بينما يُترك الناس يموتون كل يوم. إنه لأمر مخزٍ حقا وهذه الوفيات تلقي بثقلها على أوروبا”.

وتخضع السفينة لحجز إداري في ميناء لامبيدوزا بعد إنزالها 180 شخصا يوم السبت الماضي، تم إنقاذهم في أربع عمليات مختلفة.

وقالت المنظمة غير الحكومية عن الحجز الذي من المقرر أن يستمر 20 يوما تطبيقا للمرسوم الأمني لوزير الداخلية الإيطالي ماتيو بيانتيدوزي، إن “الاحتجاز قد تم لعدم تجاهلنا نداءات الاستغاثة التي وردتنا أثناء توجهنا إلى الميناء الآمن الذي خصص لنا، وكذلك لإنقاذنا الكثير من الأشخاص، وفقًا للسلطات الإيطالية”.

المصدر: وكالة “آكي” الإيطالية

زر الذهاب إلى الأعلى