أحوال الطقس

وأخيرًا .. الكثير من الثلوج في لبنان أواخر كانون

كتب الأب إيلي خنيصر في توقعاته عن أحوال الطقس : بينما كان لبنان في العام الماضي، وفي مثل هذه الايام يمرّ بعاصفة ثلجية مع تدني حاد بدرجات الحرارة، تنعم اليوم المنطقة بطقس مشمس ودافئ خلال ساعات النهار ، وسوف يستمر هذا الوضع لفترة اسبوع تقريباً، بسبب تمركز المرتفع السيبيري فوق غرب روسيا بضغط يصل الى 1048hpa، قبل ان ينقلب الوضع رأساً على عقب وينحرف المنخفض الايسلاندي نحو غرب روسيا وشرق اوروبا ويُقصي السيبيري نحو الصين، ويفتح القطب خطّه البارد والجليدي على تركيا واليونان والحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط، بخاصة وأن حركة المرتفع الآزوري ستغطي غرب اوروبا بضغط مرتفع سيلامس 1040hpa الامر الذي سيحوّل مجرى المنخفضات من الدول السكندينافية نزولاً نحو اليونان وبلغاريا وتركيا وشمال مصر ولبنان وسوريا والاردن وفلسطين، اضف الى نشاط منخفض السودان الذي يبدو انّه سيتزامن مع حركة الايسلاندي ما يساهم باستقطاب الكتل الباردة نحو مصر وسيناء، لا بل سيسبب نشاطُه حركة رياح بين ليبيا ومصر تلامس سرعتها 90 كم في الساعة ينتج عنها عواصف رملية في البلاد.

فمع عودة المنخفض الايسلاندي، ولأول مرة خلال هذا الموسم، نحو غرب روسيا، سوف تتدفق الخيرات المنتظرة على المنطقة من امطار ورياح وثلوج وبرد شديد.

اذاً، هذه هي حركة الضغوط الجوّية للأسبوع المقبل التي ستغير اتجاه المنخفضات والرياح القطبية،
ويبدو ان اواخر كانون ستحمل الكثير من الثلوج على المرتفعات وسيستمر الوضع خلال الاسبوع الاول من شهر شباط.
ملاحظة: هذه النشرة هي خاصة بحركة الضغوط الجوية التي تعطي نظرة شاملة حول ما سيأتي في الايام القادمة.
“اسبوع مشمس ودافئ وبيمرق” فهل نستفيد من هذه الاجواء الدافئة قبل الدخول في الجدّ بمعنى آخر في الاجواء الجليدية الباردة؟ فاستعدوا لأنّ حركة الضغوط الجوّية بدأت تتناغم من اجل سيناريو ممتاز لطالما انتظرناه وباختصار: مهما تأخر التلج،جايي.

زر الذهاب إلى الأعلى