أخبار لبنان

“ما عاد تفرق ، في أولاد بدها تعيش” ..أستاذ في الجامعة اللبنانية ترك وظيفته ليعمل ناطور!

نشر الأستاذ الجامعي والباحث السياسي الدكتور نسيب حطيط على حسابه على “فيسبوك” حادثة مؤثرة حصلت مع أستاذ محاضر زميل له في الجامعة اللبنانية حيث قرر التخلي عن وظيفته في التعليم للعمل كناطور للبناية حيث يسكن. وأشار الدكتور حطيط في كلماته إلى الواقع المزري الذي وصل إليه أساتذة الجامعة اللبنانية حيث لا يكفي راتبهم بدل النقل وباتت شهادة الدكتوراه لا تكفي لتأمين حياة كريمة لهم ولعائلاتهم.

وكتب: 
“قبل أيام زارني في الجامعة احد الزملاء وقدم استقالته من التعليم الجامعي..والحزن والغصة تغلّف ورقة استقالته وكلماته الضعيفة….
بعد اكثر من عشر سنوات في التعليم الجامعي وشهادة دكتوراة ..وجد نفسه هامشيا في مجتمعه ..ودون كرامة او تقدير لعلمه..فهو يتقاضى #مبلغ_60_الف_ليرة_عن_الساعة..ويقبضها بعد سنة اوسنتين ويتحمل نفقات التنقل التي تزيد عن ما يقبضه وبدون ضمان صحي..
حاولت إقناعه بالتراجع .وان الازمة ستمر ان شاء الله وستعود الأمور الى مسارها الحسن ..فاصر وبحدة قائلا..
قررت ان اعمل ناطورا للبناية حيث اسكن؟
فسالته ..لماذا .؟
فقال :يوم امس قدم الناطور استقالته وابلغنا انه لا يستطيع الاستمرار بالراتب القديم(مع العلم ان سكنه والكهرباء والماء على حساب سكان البناية) وطلب راتب #ستة_ملايين_ليرة ؟؟
وبما انني سادفع له ..ما يساوي ما اقبضه من الجامعة ..فطلبت من الجيران التمهل ..ودرست الموضوع طوال الليل فوجدت ان المناسب والأكثر ربحا لي ان اعمل ناطورا للبناية …فاقبض 6 ملايين(دون ضريبة) واخذ الكهرباء والماء والسكن مجانا ..وارسل عائلتي الى الضيعة ..واوفر اجرة النقل (3 أيام في الأسبوع حضوريا ) مما يوفر مليونين ونصف فيصبح مجموع راتبي 8.5 ملايين ..ولا اعود مضطرا لشراء بدلة صيفية وشتوية تليق بالتعليم (توفير 200 دولار ما يساوي 8ملايين فيصبح الراتب #9ملايين_ليرة..
حاولت إقناعه بضرورة التضحية وحماية الجامعة الوطنية ..فكان رده ان اولادي أولى بان اقدم لهم .حتى لا يموتوا جوعا..
قبل مغادرته ..ادار وجهه ونظر الي قائلا..انا على استعداد لاعطاء الدروس (اونلاين مجانا) لحفظ الجامعة واستقبال الطلاب (تطوعا) في غرفة الناطور.
اجبته: سيبقى اسمك على برنامج الدروس ولن امحوه”.

زر الذهاب إلى الأعلى