أخبار النبطية

حبوبه للدبس… وبذوره لصناعة الأدوية
تهافت على قطاف الخرّوب: “إجا مين يعرف قيمتو”

كتبت رمال جوني في صحيفة نداء الوطن:


حتى الأمس القريب، كان الخرّوب يصنع دبساً، وكان سوق «عسل الفقراء» محدوداً نسبياً، رغم فوائده الصحية المتعددة، وعادة ما كانت ثماره تترك على «أمّها» من دون أن يأبه لها المواطن، غير أنّ الحال تبدّل اليوم، فالتهافت على قطاف الخرّوب كبير جداً، إذ تحوّل تجارة مربحة جداً، بعدما تخطى سعر الكيلو الواحد الـ25 ألف ليرة لبنانية، وارتفع الطلب عليه للخارج، والسبب «دخوله في تصنيع الأدوية».

لطالما كان الخرّوب ينادي «على من يشتريه»، أما اليوم فالطلب كبير، وأكثر يتسابق المواطنون لضمان أشجار الخرّوب وقطافها وبيعها للتجار الذين ينشطون على الفايسبوك والواقع بحثاً عن الخرّوب وبأسعار مرتفعة، وما أسهم في اشتعال تجارة الخرّوب حاجة الناس إلى مصدر رزق جديد، يوفر لهم ظروفاً إقتصادية أفضل.

عادة ما كان شجر الخرّوب يزرع للزينة، لم تبال البلديات يوماً بتعزيز زراعة هذه الثمرة، ومن لجأ إليها كزينة، لم يهتم لقطافها، على عكس اليوم، إذ باتت مورداً إضافياً لها يدخل إلى خزينتها، فكل شجرة خرّوب تنتج 150 كيلو، والكيلو يباع بـ25 ألف ليرة أي أن كل شجرة تعطي 3 ملايين و750 ألف ليرة، فكيف إذا كانت مزروعة على طول طريق كلم!!!.

على طريق النبطية الفوقا في زوطر الشرقية، ينشغل العمال في قطاف ثمار الخرّوب، تتسابق الأيدي لإنجاز المهمة السهلة نوعاً ما، فهي ليست بصعوبة قطاف الزيتون، ولا بمرارة أوراق التبغ، جلّ ما يحتاجه العامل هو ضربة عصا خفيفة. عشرات العمال ينتشرون لإنجاز المهمة الموكلة إليهم، فعبد الحسن يريد الانتهاء سريعاً من العمل لبيع المحصول لأحد التجار لتصديره إلى أفريقيا، ويؤكد ارتفاع الطلب على الخرّوب نظراً لدخوله في صناعة الأدوية، فالتجار بالجملة يجوبون المناطق والقرى هذه الأيام على حدّ قوله، ومن المتوقع أن يرتفع السعر، ولا ينكر أهمية هذه الشجرة، وقد عانت الإهمال لسنوات طويلة، ولكن «إجا مين يعرف قيمتها».

لن تذهب حبوب الخرّوب الى المعصرة كالمعتاد، ولن تتحول دبساً أو عسل الفقراء، إلا بكميات قليلة جداً، فهي تعدّ للتصدير، بعدما بات الخرّوب تجارة نشطة ومربحة في آن على حدّ قول عبد الحسن، وفوائده تكمن في بذرته التي يتم طحنها بداية قبل أن تدخل في صناعة الأدوية، لاحتوائها على فوائد صحية عديدة يجهل أهميتها المواطن اللبناني.

تحوّل كبير طرأ على شجرة الخرّوب خلال العامين الماضيين، وشهدت «فورة» كبيرة في أسعارها وقد قفزت من الـ2500 ليرة إلى الـ25 الف ليرة، للكيلو الواحد، وهو ما دفع بيوسف للدخول في هذه التجارة، فهو يبحث عن أشجار الخرّوب في القرى ويقوم بقطافها بناء على اتفاق مع صاحب الأرض لقاء بدل مادي محدود، بحسب عدد الأشجار. وفق يوسف فإن دفع مليون ليرة لأحد أصحاب هذه الثمرة لقطاف ما يقارب الـ10 أشجار كل واحدة منها أعطته 160 كيلو وبحسبه «نحاول تأمين ما أمكن من مقومات العيش»، لافتاً الى «أن هذه الثمرة ستزدهر أكثر خلال السنوات المقبلة، لا سيما بعدما باتت مادة رئيسية في صناعة الأدوية يتمّ التهافت عليها».

في معصرة الخروب في عربصاليم ينهمك محمد نذر في طحن بذور الخروب، أيقن منذ زمن أهمية هذه البذرة، وكان سبّاقاً في تحويلها عصيراً وشراباً، أما اليوم فيعدّها للتصدير الى الخارج لأنها أساسية في تصنيع الأدوية. منذ زمن ويعمل نذر في معصرته، عادة ما كان يحوّل الخرّوب دبساً، فكل كيلو دبس يحتاج 5 كيلو حب، جازماً أن عسل الفقراء مهم جداً لصحة الناس، وهو ذو فوائد صحية متعددة لتنظيف الكلى والكبد والمعدة وغيرها، حتى إن « التفل» أو بقايا الفرم تحوّل سماداً عضوياً أهم بكثير من السماد الكيماوي، من دون أن يغفل الإشارة إلى قيمة الخرّوب بحد ذاتها فهي شجرة «الصحة الجيدة»، غير أن الناس لم يدركوا قيمتها إلا بعدما باتت تدرّ عليهم أموالاً، ولولا التصدير للخارج لما ارتفع الطلب على طحن الخرّوب أو حتى قطافه.

وفق نذر فالخرّوب بات سلعة تجارية رابحة هذه الأيام، والحقّ يعود للتصدير وتصنيع الدواء.

زر الذهاب إلى الأعلى