منوعات

مضاعفات خطيرة لعدم تنظيف الأسنان : خرف وسكتات دماغية وتسمم بالدم وغيرها..

كشف طبيب أسنان عن طرق مفاجئة يمكن أن يؤثر بها عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل صحيح على الصحة العامة – من صعوبات التنفس إلى تسمم الدم.

وفي الواقع، يمكن أن تأتي جميع الحالات الخطيرة، مثل السكتات الدماغية وأمراض القلب والخرف وغيرها، من نقص العناية بالأسنان.

وأشار الدكتور آزاد إيروملو، من عيادة الأسنان الخاصة Banning Dental Group، إلى أن الحفاظ على أسناننا ولثتنا في أفضل حالة أمر مهم لصحة الفم، “ومع ذلك، فإن العديد من الناس لن يكونوا على دراية بالمشكلات الصحية الأوسع نطاقا التي يمكن أن تنتج عن الفشل في الحفاظ على نظافة الفم جيدة”.

وأحد الأسباب الرئيسية وراء الحفاظ على نظافة الفم هو أن أفواهنا موطن لملايين البكتيريا.

وفي حين أن معظمهم لا يشكلون خطرا على صحتنا، يمكن لبعض البكتيريا السيئة أن تدخل مجرى الدم لدينا من خلال اللثة.

وأضاف الدكتور إيروملو: “أجسامنا معقدة وأجزاء مختلفة من أنظمتنا تعمل بشكل وثيق مع بعضها البعض، حتى لو لم ندرك ذلك دائما. على سبيل المثال، يمكن لقرحة الفم أو الأسنان المتأثرة أن تمنح البكتيريا السيئة النافذة المثالية لدخول مجرى الدم لدينا، ما يتسبب في مزيد من المشاكل أسفل الخط. ومن المهم أن نراقب عن كثب صحة الفم لدينا وأن نكون في حالة تأهب للعلامات التي تشير إلى أن شيئا ما قد يكون خطأ”.

وفي ما يلي خمس حالات خطيرة يمكن أن تنجم عن سوء نظافة الفم، وفقا للدكتور إيروملو:

– أمراض القلب أو السكتة الدماغية: أظهرت دراسات من جامعة هارفارد أن الذين يعانون من ضعف صحة الفم لديهم معدلات أعلى من مشاكل القلب والأوعية الدموية مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

وهناك ظرفان محددان مرتبطان بصحة الفم: تصلب الشرايين، حيث يؤدي تراكم “اللويحات” الدهنية إلى زيادة سماكة جدران الشرايين وتقليل تدفق الدم، والتهاب الشغاف: عندما تنتقل العدوى في اللثة إلى مجرى الدم ما قد يؤدي إلى إصابة البطانة الداخلية للقلب.

وتحمل بعض البكتيريا بروتينات تعزز الجلطات التي يمكن أن تسد الشرايين، ما يعرض القلب لخطر الإصابة بنوبة. وفي الوقت نفسه، يمكن أن يسد الشريان السباتي الذي ينقل الدم إلى الرأس والدماغ، ما يجعلنا عرضة للسكتة الدماغية.

– مشاكل الجهاز التنفسي:  يمكن أن تنتقل البكتيريا السيئة عبر مجرى الدم إلى الرئتين، حيث يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أنظمتنا التنفسية وتؤثر على قدرتنا على التنفس. حتى أن بعض الدراسات أشارت إلى وجود صلة بين أمراض اللثة والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية.

وسيساعد الحفاظ على إجراءات نظافة الفم المتسقة في الحفاظ على البكتيريا واللويحات تحت السيطرة حتى لا يتمكنوا من الانتشار في الجهاز التنفسي.

– الإنتان: الإنتان هو حالة قد تكون مهددة للحياة حيث يتفاعل الجسم بقوة مع العدوى ويتلف أنسجته. ويمكن أن ينشأ من التهابات اللثة غير المعالجة ويمكن أن يؤدي إلى فشل الأعضاء وتسمم الدم وبتر الأطراف وحتى الموت.

وإذا وصلت العدوى إلى نقطة الكتلة المصابة المتورمة، فمن الضروري أن تسعى للحصول على رعاية الطوارئ لتجنب أسوأ سيناريو ممكن.

– الخرف: هو المصطلح العام المستخدم للإشارة إلى المشكلات المعرفية التي تؤثر على الذاكرة، وتتداخل مع كيفية عمل الدماغ وكيف يمكننا التفاعل مع الآخرين.

ويمكن أن تؤدي التهابات اللثة إلى إطلاق مواد التهابية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة الدماغ وتؤدي إلى فقدان خلايا الدماغ.

وتشمل مشاكل صحة الفم الأخرى التي تم ربطها بالخرف التهاب اللثة وفقدان الأسنان وتسوس الأسنان.

– مشاكل الجهاز الهضمي: يبدأ الجهاز الهضمي بأكمله في فمنا عندما نأكل الطعام، وتلعب أسناننا ولعابنا دورا مهما في هذه العملية.

وإذا كانت أسنانك، لأي سبب من الأسباب ، غير قادرة على تقسيم الطعام إلى لقمة صغيرة، فستكون المعدة والأمعاء تحت ضغط أكبر لهضم ومعالجة العناصر الغذائية المطلوبة للجسم.

ويوصي أطباء الأسنان بغسل الأسنان بالفرشاة مرتين يوميا لمدة دقيقتين بمعاجين أسنان تحتوي على الفلورايد، بالإضافة إلى التنظيف المنتظم باستخدام خيط الأسنان واستخدام غسول الفم.
المصدر: إكسبريس

زر الذهاب إلى الأعلى