أخبار دولية

إطلاق سراح الصحافي اللبناني المغترب علي كاتور بعد اختطافه في دولة الغابون


أُطلق سراح الصحافي اللبناني المغترب علي كاتور بعد اختطافه، السبت، في دولة الغابون على يد أشخاص بلباس مدني ادّعوا أنّهم من الشرطة الغابونية، وذلك قبل ساعات من انطلاق العملية الانتخابية في السفارة اللبنانية.

وقد ربط نادر ياسين، داعم المؤسسة التي يعمل فيها كاتور، بين اختفاء الأخير وخلافه مع السفيرة اللبنانية ألين يونس التي «كانت قد استعملت علاقاتها في الغابون للضغط على كاتور ليتوقف عن الكتابة ضدّها»…
الجدير بالذكر أنّ كاتور دأب على انتقاد أداء يونس، عبر موقع الجالية أونلاين الذي يملكه، ولا سيّما في ما يتعلّق بملفَّي الانتخابات وإصدار جوازات السفر.

كما صدر بيان للهيئة الادارية للجالية اللبنانية في الغابون جاء فيه:

الاخ علي كاتور حرا طليقا.

بعد اعتقاله لمدة ٤٨ ساعة دون معرفة سبب الإعتقال خاصةً انه كان قد تلقى مساء السبت إنذاراً بعدم الحضور الى مبنى السفارة اللبنانية يوم الإنتخابات، تابعت وبشخص نائب الرئيس للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ( المجلس الوطني في الغابون) مع السلطات المعنية التي بادرت مشكورة بمتابعة هذا الملف حتى توصلت الى اطلاق سراحه ( والذي نعتقِد انه نابع عن كيدية باتت معروفة لدى الجميع ممن هم يجب ان يكونوا حريصين على سلامة اللبنانيين في هذا البلد المضياف).
ولكن نقول لهم
(وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)

الحاج عماد جابر
رئيس الجالية اللبنانية في الغابون

زر الذهاب إلى الأعلى