أخبار لبنان

إنقاذ إبنة الخمس سنوات من العمى… جراحة أولى من نوعها في لبنان لهذا العمر “بصيص أمل”

من بين هذه السوداوية التي تسيطر على #لبنان تشعّ بقعة ضوء، فنتمسّك بها لأننا بحاجة إلى الأمل، والفخر، وللخروج من النفق المظلم. في داخل غرفة العمليات، استلقت ابنة الخمس سنوات لتخوض معركتها ضدّ مرض السرطان الذي يهدّد عينها بالعمى. حقيقة مرّة نرفض تصديقها، يُقابلها وجوه أطباء مستعدّون لفعل أيّ شيء لإنقاذها… ولقد نجحوا بالفعل!

منذ 6 أشهر، شهد مركز الجامعة الأميركية في بيروت جراحة استثنائية هي الأولى من نوعها في لبنان والمستشفى، حيث أجرى فريق طبيّ متخصّص جراحة طبيّة ناجحة أنقذت عين الطفلة من العمى، وهذه تفاصيلها.

تعاني ابنة الخمس سنوات من ورم يُصيب خلايا شبكيّة العين، وهو من السرطانات العشرة التي تُصيب الأطفال. وعادة تكون علاماته محدودة، وأكثرها شيوعاً بياض في بؤبؤ العين (يُسمّى Leukocoria)، بالإضافة إلى احمرار أو حَوَلٍ أو ألم في العين. لذلك، من المهمّ أن يتأكّد طبيب الأطفال عند الفحص من كون الضوء الآتي من بؤبؤ العين أحمر وليس أبيض.

لدى مركز الجامعة الأميركية برنامج خاصّ لسرطان العيون لدى الأطفال. وتشرح اختصاصية أورام العين الدكتورة وجيهة خير لـ”النهار” أنّه “في حالات #سرطان العين يكون العلاج كيميائيّاً، بالإضافة إلى الليزر لحرق الأورام التي تُصيب الشبكة. وبالرغم من العلاجات الكيميائيّة والليزر، وأحياناً الحقن الكيميائية في داخل العين، لم تستجب لهذه العلاجات، ولم نلقَ أيّ تجاوب.

كانت خياراتنا محدودة، ومع ذلك كان خيار إجراء العلاج الشعاعيّ ناجحاً، بالتزامن مع زرع غرسة معدنيّة في العين. لكن كيف تجرى هذه الجراحة؟

وفق خير، تعتمد على “الأشعة التي تكون قريبة من العين، من خلال زرع غرسة ذهبيّة تحتوي على بذور مشعّة، وتكون بحجم عملة معدنيّة، نقوم بتقطيبها على العين خارجيّاً بعد تحديد موقع الورم. تبقى هذه الغرسة لمدّة 3 أيام، ومن بعدها نُزيلها، ونكون بهذه الخطوة أنهينا العلاج. وهذا الإجراء الجراحي هو الأول من نوعه في مستشفى الجامعة الأميركية لهذا العمر، ويتطلّب فريقاً متخصّصاً ومتكاملاً من اختصاصي في العيون وجراح في العيون وطبيب أشعة وطبيب فيزيائيّ للأشعة واختصاصي في الأورام السرطانية”.

وهذه الغرسة الذهبية أجريت لأشخاص أكبر سناً لمعالجة أورام أخرى، وليس لهذا النوع من الورم، ولا لهذا العمر في لبنان.

وتشير خير إلى أن “هذا الإجراء الطبيّ يتطلّب دقّة وكفاءة عالية وعملاً طويلاً لتحديد موقع الورم وكميّة الأشعة التي يجب تزويدها بها، بالإضافة إلى تفاصيل أخرى. مع الإشارة إلى استيراد هذه الأشعة من الولايات المتّحدة بعد الحصول على موافقة الوزارة، حتى نتمكّن من استخدامها في الجراحة. وبالرغم من مدّة الانتظار والتحضيرات، نجحنا في إنقاذ عين الطفلة من الورم ومن العمى، وهذا هو الأساس”.

بعد 6 أشهر على إجراء هذه الجراحة، تؤكّد خير أن “الورم زال كليّاً من المنطقة المصابة، التي تمّ استهدافها، ونجحنا في إنقاذ عينها من الاستئصال بسبب الورم، الذي كان الخيار الأخير في حال لم تتجاوب مع هذا العلاج. وهذه النتيجة ليست فقط للطفلة التي أُنقذت وإنّما لكلّ المرضى الذين يعانون من حالة مشابهة؛ وهذا تأكيد أنّنا نمتلك تكنولوجيا متطوّرة قادرة على إحداث فرق وأمل في حياة كثيرين، وأننّا نقدّم خدمات صحيّة عالية الكفاءة، وهي مُتاحة في لبنان”.

لا يعرف كثيرون أن هناك أوراماً سرطانيّة تصيب العين، ومن المهم عند إجراء فحص العين توسيع البؤبؤ، الذي يُعتبر مهماً جداً وضروريّاً للكشف عن الحالات المرضيّة، التي قد تصيب العين.

كم نحتاج إلى مثل هذه الأخبار الإيجابية والمفرحة في مثل
هذه الظروف!

وكم نحتاج إلى الأمل وبلسمة جراح المرضى الذين يتمسّكون بخيط مهما كان رفيعاً للانتصار على أوجاعهم! انتصر الطبّ على خبث السرطان، وكُتب لابنة الخمس سنوات أن تبقى ترى النور في حياتها.

المصدر النهار

زر الذهاب إلى الأعلى