أخبار البلدات المجاورة للنبطية

حاروف وعائلة عطوي في حال توتر و قلق على مصير المخطوف حسن مصطفى
عطوي ووالده ناشد الأجهزة الامنية والقضائية السعي إلى إنقاذه

تعيش بلدة حاروف وعائلة عطوي حال توتر وقلق على مصير ابنها حسن مصطفى عطوي الذي خطفه منذ 5 ايام 4 أشخاص من محيط بلدة كفررمان ونقلوه الى منطقة البقاع وطالبوا ذويه بدفع في مقابل الافراج عنه.

والمخطوف عطوي (32 عاما) عاد من عمله في احدى الدول الافريقية منذ 3 اشهر في زيارة لاهله في بلدته حاروف، وسعى الى الانتقال الى دولة اخرى خلال هذه الفترة، وتواصل عبر تطبيق “الفايسوك” مع اشخاص أوهموه ان لديهم شركة سياحة وسفر في منطقة الهرمل.
واتفقوا على لقاء الاحد الماضي على اوتوستراد كفررمان لبت موضوع السفر.

وعلى الاثر، تعرض عطوي للخطف واختفت اثاره قبل أن يبادر الخاطفون الى طلب فدية لقاء الإفراج عنه على أن تتم عملية التسليم والتسلم عند نهر العاصي.

وناشد والد المخطوف مصطفى عطوي الخاطفين الافراج عن ابنه حسن، وقال: “قلقنا وخوفنا عليه كبيران جدا، لا نعرف ليلنا من نهارنا، تردنا اتصالات كثيرة من ابننا المخطوف عبر خاطفيه، يضغطون عليه لندفع الفدية التي حددوها ب25 الف دولار، ونحن عائلة فقيرة لا نملك هذا المبلغ. الخاطفون صوروا ابني وهو يتعرض للضرب والاهانة، وارسلوا الينا الافلام عبر تطبيق “واتسأب” من خط دولي للضغط علينا. انا أناشد الاجهزة الامنية والقضائية السعي الى انقاذ ابني، لقد مضى 5 ايام ولا نلمس أي تحرك جدي في هذه القضية”.

الوكيل القانوني لعائلة المخطوف المحامي اشرف الموسوي، قال: “الخاطفون يتواصلون معي ومع اهالي المخطوف ويمارسون شتى أنواع الترهيب والابتزاز المالي، ويصرون على الفدية المالية مع لامبالاتهم بتحرك الأجهزة الأمنية التي نطالبها اليوم بمضاعفة جهودها لاطلاق عطوي. عائلته في وضع يرثى له، وهي غير قادرة على دفع هذه الفدية”.

الوكالة الوطنية

زر الذهاب إلى الأعلى