أخبار النبطية

مهرجان حاشد لحركة أمل أطلَقَت خلاله ماكينتها الإنتخابية في دائرة الجنوب الثالثة قضاء النبطية


أطلقت حركة أمل الماكينة الانتخابية في دائرة الجنوب الثالثة قضاء النبطية بمهرجان حاشد أقيم في القاعة الكبرى لحسينية مدينة النبطية ، بحضور مرشحَي دائرة النبطية النائب هاني قبيسي والاستاذ ناصر جابر ، رئيس المكتب السياسي لحركة امل الحاج جميل حايك قيادة حركة أمل اقليم الجنوب قيادات واعضاء من المكتب السياسي وهيئة الرئاسة لحركة امل ، أعضاء اللجان الانتخابية في مناطق دائرة قضاء النبطية وحشود جماهيرية.
الحفل الذي استهل بأيات من الذكر الحكيم والنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة امل
ثم كانت كلمة لمرشح كتلة التنمية والتحرير السيد ناصر جابر وقال ؛ نحن اليوم من موقعنا نقف الى جانب أهلنا كتفاً الى كتف كما كنا دائماً في كل المحطات الصعبة… وهذا الزمن هو للعمل على معالجة كافة العناوين والقضايا المتصلة بلقمة عيش الناس وأولوياتهم اليومية، خاصة في الصحة والمياه والكهرباء ،في ظل الانهيار المخيف لمخصصات موظفي القطاع العام والخاص امام لهيب السلع الاستهلاكية والمواد الاساسية وتفلت الأسعار من الضوابط الأخلاقية قبل القانونية.
واليوم هناك إمكانية للإستفادة من المشاريع التي تؤمن الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء لآبار المياه في النبطية وبلدات القضاء في ظل أزمة المازوت وغياب الطاقة.
واعتبر ؛ إن النبطية ومنطقتها كما كل لبنان بحاجة الى تحقيق خطط التنمية المستدامة… بحاجة لإستكمال العمل على البنى التحتية الاساسية ،وانجاز الخطط وتنفيذ المشاريع البيئية اللازمة المتصلة بحل ازمة النفايات نهائياً… وإذا ما توافرت الإرادة…نستطيع معاً الإنجاز.
نحن أمام إمكانية الإستفادة من الأزمة الراهنة للإنتقال من الإقتصاد الريعي الى الإقتصاد المنتج ،من خلال تأمين حوافز مشجعة للمستثمرين لبناء المصانع الإنتاجية والمؤسسات التجارية والمعامل على إختلاف أعمالها، الأمر الذي يخلق فرص العمل للشباب وخريجي الجامعات تحديداً بدلاً من تصدير الطاقات الشبابية، وهذا كفيل بأن يحرك العجلة الإقتصادية ويوفر السلع التي كان يتم إستيرادها بالعملات الصعبة.
ولكي لا يذهب جنى المودعين… من مقيمين ومغتربين فرق عملة في البنوك…وأنا واحد من هؤلاء…إننا نطالب بتحرير أموال الناس بعيداً عن محاولات البعض الساعية الى وضع اليد على هذه الودائع لكونها من المقدسات التي لا يجوز التصرف بها تحت أي عنوان، عبر استكمال ايجاد تشريعات كان دولة الرئيس نبيه بري ومعه كتلة التنمية والتحرير سباقين اليها من خلال اقتراح القوانين التي تحفظ هذا الحق وتعيده لأصحابه كاملاً.
وأضاف ؛ هذا الكلام لا نقوله للإستهلاك في موسم الإنتخابات…بل من القلب الى القلب…بلسان واحد منكم…نحن نستطيع…والتجارب على مدى تاريخ لبنان تثبت أن طائر الفينيق سيعود ليحلق من جديد بجناحيه المقيم والمغترب… ويحوّل هذه الأزمة الى فرصة لبناء لبنان الذي نحلم به… لبنان الدولة المدنية… لبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه.
وختم ؛ ليكن يوم الإنتخاب يوماً للإستفتاء على خدمة الناس وتأمين حياة لائقة لهم من خلال مجلس نيابي مهمته المصادقة على كل ما يتضمنه جدول أعمال الناس من بنود ملحة.
نلقاكم في ١٥ أيار…
عشتم…. عاش لبنان
ثم كانت كلمة للنائب هاني قبيسي الذي اعتبر إن
. لقائنا اليوم هو لفك الحصار الذي جوع الناس نلتقي بكم لنكون يدا بيد نصنع مجدا وتاريخا وعزا وإباء من خلال صندوق الاقتراع لانهم يتأمرون علينا من خلال هذا الاستحقاق ويحاولون اقناع الناس بأن لا انتخابات وبأنها لا قيمة لها ويصرفون الاموال ويسعون ليل نهار لشراء محطات تلفزيونية ولوحات اعلانية ويريدون احباطكم وتأخيركم عن هذا الاستحقاق نحن نعيش حصارا حقيقيا عقابا على مقاومتنا وعلى نصرنا نقول من ساحة عاشوراء للعالم اجمع ولاخواننا العرب لا نريد اموالكم ولا عطاياكم ولا حسناتكم بل نريد موقفكم فإن الحياة وقفة عز فقط نريد ان تقفوا وتقولوا لا لاسرائيل لا ان تركعو امامها وتشرعوا لها الابوب في ساحة العالم العربي و هناك من يرسم المشهد السياسي في لبنان ببعض الادوات اللبنانية يطبقون من خلالهم الحصار والعقوبات على الشعب اللبناني يشوهون صورة الاحزاب المقاومة ويمجدون بمن تعامل مع اسرائيل فيصبح من جاهد وقاوم مشتبه به يلفقون التهم ليتهمو ابناء المقاومة بعزهم وكرامتهم وتاريخهم وشهدائهم
أن الاوان للدولة اللبنانية ان تشكل وحدة موقف بوجه كل التحديات والعقوبات فنحافظ على حدودنا ونستخرج ثروتنا ونحافظ على اقتصادنا بإلغاء الطائفية السياسية وصولا الى الدولة المدنية سنسعى أن تكون المرحلة القادمة بداية تأسيس لوطن يحمي ابنائه للاسف هذه الايام ابناء الوطن متروكون تحت سيطرة لصوص البلد ممن نهب اموال الناس ووداعئهم من مصارف وصرافين ومن يحميهم وللاسف السلطة غائبة تتلهى بمحاصصة ومشاريع شخصية
سنواجه في المرحلة القادمة ومن خلال الاستحقاق القادم كل لصوص الوطن الذين تأمروا عليه وسرقوا امواله ليركع ويخضع ويطبع ويصبح كبعض بلدان المنطقة بأمر اسرائيل ويريدون من خلال تجوعينا أن نراضخ ونطبع ونعقد اتفاقات سلام يريدون من خلال مؤمراتهم أن نتنازل ونحن لم نعتد ان نتنازل فنحن كتبنا تاريخ لبنان بإسقاط السابع عشر من ايار وبمقاومة حررت الوطن

تقرير للزميل فادي زين الدين

زر الذهاب إلى الأعلى