أخبار النبطية

لقاء تضامني حاشد مع “جمهورية روسيا الإتحادية” ضد ” توسع الناتو على الحدود الروسية ” و” تنديداً بموقف لبنان في مجلس الأمن” في نادي الشقيف في النبطية

النبطية / فادي زين الدين

نظم اتحاد رجال الاعمال الروسي اللبناني لقاءا تضامنيا حاشدا مع “جمهورية روسيا الاتحادية” ضد ” توسع الناتو على الحدود الروسية ” و” تنديدا بموقف لبنان في مجلس الامن” ، وذلك في نادي الشقيف في النبطية بحضور ممثلين عن نواب المنطقة ، عضو اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان فضل الله قانصو، شخصيات سياسية واجتماعية واطباء وفاعليات .

واستهل اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني والنشيد الروسي ، وألقى رئيس اتحاد رجال الاعمال الروسي اللبناني اسعد ضيا كلمة رأى فيها “أن تسيطر امريكا على العالم كل العالم هذا ما لا يقبله دين ولا شريعة ولا انسانية ولا اخلاق، من هنا جاءت وقفتنا التضامنية مع روسيا في الحرب الدائرة في اوكرانيا والتي اثبتت من خلال احداثها بانها حرب كونية تقودها امريكا وحلف الناتو ولكن هذه المرة باداة اوكرانية مع الاسف، ولكن وعي شعبنا يجعله قادرا على التمييز بين الحق والباطل فمن يقود الحرب على فلسطين واليمن وسوريا ولبنان والعراق هو نفسه من يقود الحرب على روسيا .
وقال: روسيا الحليف الداعم والدائم والصديق التاريخي لكل الشعوب المستضعفة التي تناشد الحرية والاستقلال والسلام .
والقيصر الروسي فلاديمير بوتين قادر على اسقاط جميع هذه المؤامرات ونحن اذ نؤكد دعمنا لهذه القيادة الحكيمة علما اننا لسنا ضد الشعب الاكراني الذي نحبه ونكن له كل الاحترام .
وقال: وهنا لا بد ان ندين الموقف الرسمي اللبناني الذي خرق سياسة الناي بالنفس وهو لا يعكس الموقف الشعبي للبلاد انطلاقا من العلاقات التاريخية والصداقة القائمة بين الشعبين اللبناني والروسي .هذا الموقف اللامسؤول مدان لانه مبني على املاءات خارجية لا يمكن ان يقبل بها شعبنا المناضل المنهك بسياسته واقتصاده نتيجة وقوفه الدائم مع القضية الفلسطينية .من هنا اننا ندعو الى استراتيجيات جديدة تعيد للعالم توازناته فتصبح فرص السلام اعم واشمل

المقدم
ثم كانت كلمة للناشط السياسي صادق المقدم اعتبر فيها أنّ مغتربي لبنان هم الأمل الوحيد في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها لبنان بسبب الفساد الداخلي والحصار الأمريكي المفروض على لبنان، وأكّد أن المطلوب من الدولة اللبنانية أن تبني موقفا سياسيا بناء على مصالحها، خصوصا أنها في أزمة اقتصادية لا مثيل لها، وأن الصراع هو أكبر من كونه صراعا روسيا- أوكرانيا فحسب ، بل أوكرانيا هي الواجهة ومن خلفها حلف الناتو ومن خلفهم أمريكا.
وشدّد المقدّم على دور الرّوسي في دعم ومساعدة لبنان على الصعيد الاقتصاديّ والسياسيّ والتعليميّ، وندّد برفض البيان الصادر عن وزير خارجية لبنان، لأنه لا يمثل إلا المنبطحين والعبيد لأمريكا، مؤكدا أن هذا البيان تمت صياغته داخل السفارة الأمريكية، وأضاف بأهمية دعم روسيا ضد توسع حلف الناتو، وبالحفاظ على دور لبنان الحياديّ على أقل تقدير أو الذهاب إلى دعم روسيا على أفضل التقدير ضد توسع حلف الناتو.
كما كانت كلمة للاديب والشاعر مصطفى سبيتي اعلن فيها التضامن مع روسيا ، روسيا الاتحاد السوفياتي القادم

قانصو
والقى عضو اللجنة المركزية في حزب البعث العربي الاشتراكي فضل الله قانصو كلمة ندد بالممارسات الارهابية التي تمارسها اميركا على مستوى العالم من قتل ودمار واضطهاد شعوب معتبر ان ما تقدمه روسيا للمنظومة الانسانية يعتبر ابداعا وروسيا اليوم هي الى جانب كل الاحرار في العالم ونحن اليوم لن نقبل ان نقف بوقفة تضامنية فقط بل نقول اننا جاهزون للذهاب والقتال جنبا الى جنب مع الجيش الروسي من اجل تحقيق الانسانية .
بعد ذلك جرى وقع الحضور على عريضة وبيان مؤيد لروسيا ، ثم انطقلت مسيرة سيارة في النبطية تحمل الاعلام الروسية.

زر الذهاب إلى الأعلى