أخبار البلدات المجاورة للنبطية

حركة أمل – كشافة الرسالة الإسلامية وأهالي بلدة الكفور يحييون ذكرى أسبوع المسعف الرسالي الشاب مصطفى محمد خالد

حركة أمل – كشافة الرسالة الإسلامية وأهالي بلدة الكفور يحييون ذكرى أسبوع المسعف الرسالي الشاب مصطفى محمد خالد


اعتبر عضو كتلة التنمية والتحرير النائب هاني قبيسي
إن ما نمر به اليوم هو عقاب ممنهج لهذا الوطن بحصار وعقوبات وصلت الى كل بيت بظلم اقتصادي صعب كلام قبيسي جاء خلال القاؤه كلمة حركة امل في حفل تأبين المسعف الرسالي المرحوم مصطفى محمد خالد في حسينية بلدة الكفور
وقال قبيسي ؛ أن الدولة مسؤولة بشكل كبير عن كل ما يجري لانها لم تحسن المواجهة ولم تضع خطة وطنية موحدة لمواجهة العقوبات ولحماية المواطن والمجتمع ولم يسعى احد لتشكيل وحدة وطنية حقيقية لمواجهة العقوبات والحصار الخارجي للبنان المطلوب من الدولة موقف موحد بمواجهة كل التحديات وللاسف ما حصل على مستوى ثروتنا النفطية لبنان يخضع لسياسة المفاوضات ليفاوض عن حقه في حدوده البحرية لمعترف بها دوليا بالخط ٢٩ بسياسة و بمفاوضات عقيمة ليثبت لبنان حقه وما يملكه اصلا ولتعطيل لبنان عن استخراج ثروته النفطية وكل هذا هو عقاب للبنان و دعم من دول غربية للكيان الصهيوني لتعطيل لبنان عن انتاج ما هو حق له والسياسات الداخلية تترنح بين قرارات مختلفة بتنازلات يبحث فيها البعض عن صفقات تضيع حق لبنان بقدراته وامكاناته
واضاف ما ينقذ لبنان هو موقف وطني موحد وأن يكون لكل الطوائف قضية واحدة بوحدة موقف بين الشعب والدولة والمؤسسات وما يجري اليوم هو اهمال بالكامل وتلهي ببعض السياسات التي لا توصل الى اي مكان ونحن ندعو ان ينتشر الوعي وأن تتخذ مواقف حقيقية تحمي لبنان وتوحد المواقف السياسية لا ان يكون موقف الحكومة مختلف عن موقف وزارة الخارجية وما شاهدناه وللاسف هو مهزلة حقيقية فلكل موقف اكان على المستوى اللبناني او على مستوى العالم على اركان الدولة توحيد الموقف لبناء دولة حقيقية بعيدة عن الطائفية لا ان يسعى كل الى نصر وأن يتنازل بعض الساسة عن مواقعم وطموحاتهم وسعيهم الى تحقيق مكاسب شخصية على حساب المصلحة العامة ونحن امام استحقاقات اساسية متمثلة بإنتخابات نيابية يجب ان تحمل شعار واحد هو حماية لبنان لمواجهة كل ما يحاك ضده خارجيا كان ام داخليا ولتنج هذه الانتخابات واقع سياسي يسعى الى وحدة داخلية ولتشكيل حكومة قوية قادرة على حماية البلد من العقوبات والتهديدات الخارجية والعلاج الوحيد للخروج من ازمتنا الاقتصادية هو وحدة موقف ولنحارب الفساد بمحاسبة الفاسدين والسارقين ولنقاصصهم على ما جنته ايديهم لا ان نعزل من سرق او نتركه وشانه بل لنحاكمه ونحاسبه بالقانون لا أن يكون انتقام سياسي ضد هذا الموقع او ذاك فمن يدان فليوضع بالسجن لاي طائفة انتمى لا ان تكون تهم سياسية لينتقم هذا من ذاك او لينتصر احدهم على الاخر

تقرير الزميل فادي زين الدين

زر الذهاب إلى الأعلى