أخبار النبطية

والد الطفل الفقيد سلمان سلمان : إنّي لا أبرّر حتماً ما حصل، وأستنكر ما كُتب من تشويه إعلامي عن مستشفى ش. ر. حرب وطاقمها، وللأسف فقد إستغلّ البعض من الذين يضمرون الحقد لكم الفرصة لمضاعفة حملات التشويه.

كتب علي سلمان والد الطفل الفقيد سلمان سلمان على صفحته على الفايسبوك موضحاً تفاصيل ما جرى خلال الإشكال الذي حصل في طوارئ مستشفى الشيخ راغب حرب منذ أيام :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بروحي المفجوعة على فقدان فلذة كبدي إبني الملاك الصغير رحمه الله، وبقلبي الذي ينفطرُ لوعةً على مرض ابنتي الصغيرة، أكتبُ هذه الكلمات التي تفيض بحبر الوجع والأسى.
ولا جرّبكم الله لوعة الأب الذي يفقدُ ضناه، ومأساته التي لا تشبه مأساة، ومرارة الشعور الذي عشته ولا أزال.
إنّي أقدّر ولا أنكر لحظة دور مستشفى الشه..يد الش.يخ راغ.ب حرب في احتضان الفاجعة التي ألمّت بي وبعائلتي منذ اللحظة الأولى، وأعرب عن تقديري لكل ما قدّمتموه، وإنّ ما حصل من غضب وتهجّم، أستنكره أشد الإستنكار، لم يصدر منّي وغير راضٍ عنه بتاتا.
ويوم ذهبتُ إلى المستشفى، كان بسبب ما وصلني من معلومات، دفعني بغريزة الأبوّة لأنقذ ابنتي حتّى لا أُفجع فاجعتين، ولم أكن أتوقّع تهوّر بعض من رافقني وخروج الأمور عن السيطرة بلحظات انفعالٍ وتعاطف إنساني معي.
إنّي لا أبرّر حتما ما حصل، وأستنكر ما كُتب من تشويه إعلامي عن المستشفى وطاقمها، وللأسف فقد استغلّ البعض من الذين يضمرون الحقد لكم الفرصة لمضاعفة حملات التشويه.
من هنا وباسم الإنسانيّة ونهج المرحوم الش..يخ راغ.ب حرب الذي تُبنى عليه المستشفى، ونهج المقاو.. مة الأبيّة التي نؤمن ونفتخر ونسير للأبد على نهجها الرسالي والإنساني الذي يناصر الإنسان المستضعف ويدافع عن قهره وينصر حقّه ويراعي فاجعته، وبكل ما تقدّم، أسألكم الرأفة بمصابي وبحالي وبعائلتي وطفلتي، ولا أذاقكم الله غصّة ومأساة كمأساتي.
حفظكم الله وحفظ س..يدنا .وقائدنا وكل المؤمنين الصابرين.

زر الذهاب إلى الأعلى