أخبار لبنان

سعادة: قطاع المولدات ذاهب الى الكسر كما ‏أفلسوا مؤسسة كهرباء لبنان


دعا رئيس تجمّع المولدات الخاصة عبده سعادة القيّمين على البلد الى صحوة ‏ضمير إذا كان لديهم ضمير، محذّرا من أن “هذا القطاع ذاهب الى الكسر كما ‏أفلسوا مؤسسة كهرباء لبنان”. ‏


وقال سعادة في حديث لـ”ليبانون ديبايت”: “أزمة المازوت تشتد إذ كنا نشتري ‏المازوت من السوق السوداء بالعملة اللبنانية أما اليوم فأصبحنا نشتريه بالدولار، ‏فوزير الطاقة يضع تسعيرة وتجار المازوت يبيعونه بزيادة بين الـ70 الى 100 ‏دولار فمن المسؤول”؟.‏
أضاف: “إذا اشتدّ الحر ينقطع المازوت وإذا اشتدّ البرد ينقطع أيضا، من هو ‏‏”غرندايزر” القادر على الإمساك بكميّات المازوت في السوق”؟، لافتاً الى أن “هذا ‏القطاع يعاني وبعض أصحاب المولدات يعمدون لساعات تقنين إضافية”. ‏
‏ ‏
وتابع: “ذهبنا لنشتكي لوزير الطاقة “طلع يبكي” والموضوع بيده عبر إرسال كتاب ‏الى وزير الداخلية والأجهزة الأمنية والقضائية المختصّة لملاحقة المحتكرين، فماذا ‏يسمى هذا الوضع تواطؤ”؟. ‏
وأوضح أنه “بانتظار تسعيرة وزارة الطاقة اليوم إما نستمر أو ينكسر القطاع”، ‏لافتاً الى أنه “تمت شيطنتنا سابقاً ووضعونا بمواجهة المواطنين، وتصالحنا بنسبة ‏كبيرة مع الناس لكن لم نتمكّن من المصالحة مع وزارة الطاقة لأن هناك بعض ‏الأغبياء الذين استلموا مؤسسة كهرباء لبنان و”خربوها” والآن يحاولون الإكمال ‏على قطاع المولدات وكسره”. ‏
وسأل: “الدولة لم تستورد منذ شهرين والمصافي تغطّي 40% من السوق المحلي ‏ليخبرونا سبب عدم الإستيراد ما المطلوب هل نضع خيماً أمام وزارة الطاقة؟. ‏وماذا يفعل سكّان المناطق الجبلية والنائية الباردة في هذا الصقيع ومن السؤول ‏عنهم أصحاب المولدات أم الدولة الفاشلة الظالمة المجرمة”؟. ‏

ليبانون ديبايت

زر الذهاب إلى الأعلى