أخبار لبنان

تجاوز الخطّ البحري 29: العدوّ بدأ التنقيب

قاسم غريب
حقل كريش –
يقع حقل كريش بشطريه الرئيسي والشمالي حوالى 75 كم شمال غرب مدينة حيفا الفلسطينية وحوالى 70 كم غرب بلدة الناقورة اللبنانية. وهو الحقل الوحيد الذي شهِد ويشهَدُ أنشطةَ تنقيب وتطوير مُعلنةٍ شمال وجنوب الخطّ الّلبناني 29. في الوقت الذي كان فيه لبنان غارِقاً في موجاتٍ من المناكفات السياسيّة الداخليّة، وانغمست فيه المنطقة العربيّة بحربٍ غير مسبوقة، كان العدو يمضي بخطواتٍ مُتسارعةٍ للتنقيبِ وتطوير حقول الغاز في المياه العميقة وشديدة العمق. حُفر بئر الاستكشاف الأوّل KM-01 في حقل كريش الرئيسي في آذار 2013 واكتُشفت حينذاك كمّيات تجاريّة كبيرة من الغاز والنفط السائل الخفيف (condensate).

تِبعاً لنتائج بئر الاستكشاف هذا، وبئر الاستكشاف الناجح في حقل تنين، بدأت شركة إينيرجيان بوضع خطط تطوير حقل كريش الرئيسي عبر سفينة إنتاج وتخزينٍ وتفريغٍ (FPSO) بطاقةِ معالجةٍ كبيرةٍ تسمحُ بالإنتاج من الحقلين، على أن يبدأ الإنتاج من حقل كريش أوّلاً يتبعه بعد فترة طويلة نسبيّاً، الإنتاج من حقل تنين. بتاريخ 11 كانون الثاني 2017 أعلنت الشركة عن جهوزيّة خطّة التطوير التي نُشِرت بتفاصيلها مع استثناءات قليلة.
بتاريخ 20 حزيران من السنة ذاتها أعلنت الشركة عن عرض خُطّة التطوير للموافقة من قِبل “مفوّض البترول الإسرائيلي” (Israeli Petroleum Commissioner). وفي 30 آب 2017، حصلت إينيرجيان على موافقة حكومة العدو على خطّة الإنتاج وباشرت بالبدء بتنفيذ الخُطّة المذكورة. أعلنت الشركة في 29 كانون الثاني 2018 عن تعاقُدِها مع شركة Stena Drilling المتخصّصة بالحفر في المياه العميقة وشديدة العمق لحفر وتجهيز آبار الإنتاج في حقل كريش. نتيجة لذلك أصبح عدد آبار الإنتاج في حقل كريش الرئيسي ثلاثة آبار. توقّعت الدراسات منذ اكتشاف حقل كريش الرئيسي وجود الغاز بكمّيات تجاريّة شمال حقل كريش الواقع بالكامل شمال الخطّ الّلبناني 29. في 25 حزيران 2018 أعلنت شركة إينيرجيان عن موافقة مجلس إدارتها على حفر بئر استكشاف شمال كريش.

حُفِر بئر الاستكشافKN-01 في آذار/نيسان 2019 وقُيّم في تشرين الأوّل من السنة ذاتها، وأُثبتت التوقّعات وجود احتياطات كبيرة من الغاز شمال كريش. بناءً على نتائج بئر الاستكشافKN-01 ، عدّلت إينيرجيان خطّة الإنتاج لتُضيف شمال كريش إلى الخُطّة وانتهت من الخّطة الجديدة في 7 نيسان 2020، وعرضتها للموافقة التي حصلت عليها من وزارة الطاقة “الإسرائيليّة” في شهر آب 2020 وأُعلِن المضيّ قُدُماً بخطًة التنفيذ في 14 كانون الثاني 2021.

يبعد بئر KN-01 قرابة 3 كم شمال الخطّ الّلبناني 29، وقرابة 8 كم جنوب الخطّ 23. وكما تبيّن الرسوم التوضيحيّة، فإنّ شمال كريش يقع بأكمله شمال الخطّ الّلبناني 29 ويبتعد حوالى 5 كم عن طرف حقل الغاز اللبناني المُحتمل العابر للخطوط الواقع جنوب غرب البلوك رقم 9. أيّ اكتشافات جديدة في المنطقة القريبة من حقل كريش بشطريه يمكن تطويرها وإنتاجها بسرعة عبر سفينة الإنتاج (FPSO) القادمة، إذ إنّ قدرة الإنتاج والتخزين والتفريغ لهذه السفينة تتعدّى الكمّيات اليوميّة المنوي إنتاجها من حقليّ كريش وتنين.
تقدّر الكِلَف الرأسماليّة لتطوير حقل كريش الرئيسي بـ 1،7 مليار دولار ويُتوقّع بِدء الانتاج منه في منتصف 2022، حال وصول FPSO التي يجري بناؤها في سنغافورة. أمّا الإنتاج من شمال كريش فمُتوقّع في النصف الثاني من 2023.
كلّ المذكور أعلاه من نشاطات التنقيب والتطوير من جانب العدو في شطريّ كريش الرئيسي والشمالي منذ 2013 ولغاية 2019، ونتائج دراسة المركز الهيدروغرافي البريطاني (UKHO) والتي صاحبها وتبِعها دراسة العقيد الركن مازن بصبوص بين يديّ صنّاع القرار في لبنان.

أهمية حقليْ كريش
بحسب تقييم شركة DeGolyer and MacNaughton تبلغ احتياطات (2P) حقل كريش الرئيسي 1,41 مليار قدم مكعبٍ من الغاز و61 مليون برميل من النفط السائل (condensate) بينما تبلغ احتياطات شمال كريش 1,14 مليار قدم مكعبٍ من الغاز و34 مليون برميل من النفط السائل. هناك ميزةٌ تقنيّةٌ لغاز كريش غير موجودة في حقول الغاز الأخرى المكتشفة في المياه الفلسطينيّة المحتلّة (تامار وليفياثان) ولِتلك الميزة تبِعاتها الاقتصاديّة الإيجابيّة لما للنفط السائل الخفيف من تفوّق في القيمة التجاريّة على الغاز. تتمظهر هذه الميزة أكثر كلّما اتّجهنا شمالاً. إنّها كمّيات النفط السائل المُذاب في الغاز. فمقابل كلّ مليون قدم مكعب من الغاز ينتجه حقل تمار أو ليفياثان مثلاً، يُصاحب تلك الكمّية أقلّ من خمسة براميل من النفط السائل. هذا العدد يبلغ أكثر من 20 برميل في كريش الرئيسي ويصل الى 35 برميلاً لكلّ مليون قدم مكعب في شمال كريش. ومن المحتمل أن يتكرّر نفس سيناريو كمّيات النفط السائل المُذاب العالية في الغاز عندما نتّجه شمالاً وصولاً الى الحقل الّلبناني العابر للخطوط.

الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى