الرئيسية / أخبار لبنان / سوسة الرشوة نخرت كل الدوائر الرسمية والبلدية…إنجاز أي معاملة يحتاج إلى تنكة بنزين أو مازوت أو زيت!

سوسة الرشوة نخرت كل الدوائر الرسمية والبلدية…إنجاز أي معاملة يحتاج إلى تنكة بنزين أو مازوت أو زيت!

تحت عنوان : سوسة الرشوة نخرت كل الدوائر الرسمية والبلدية و”الحق ع الدولة”..إنجاز أي معاملة يحتاج إلى تنكة بنزين أو مازوت أو زيت!

كتبت رمال جوني في صحيفة نداء الوطن:

شرّعت الحكومة الرشاوى في الدوائر والمؤسسات العامة، إذ باتت الرشوة الخبز اليومي لأكثر من 80 بالمئة من موظفي القطاع العام الذين يعانون أوضاعاً إقتصادية سيئة لم يمرّ مثيل لها عليهم، وباتت تنكة الزيت والمازوت والبنزين أبرز الرشاوى هذه الايام نظراً لما يواجهه الموظف من اوضاع قاسية، فبات يرتضي الرشوة ليستمر في عمله.

لا شك أن الاوضاع الراهنة فرضت نفسها على موظفي القطاع العام تحديداً، فمعاشاتهم ظلت على سعر دولار 1500 ليرة فيما يشترون كل حاجياتهم وفق سعر الصرف الموازية وهذا بحد ذاته يشرّع الرشوة، اذ بات انجاز اي معاملة يحتاج الى تنكة بنزين أو تنكة مازوت أو زيت إن لم تدخل عليها قارورة الغاز وباقي السلع الأخرى. فمعاش الموظف هذه الايام لا يساوي سوى تنكة بنزين وجرّة غاز وتنكة مازوت، وماذا عن باقي الأساسيات من أكل وشرب وطبابة وتعليم؟ كل ذلك يدفع بالموظف ليتقاضى ثمن أي معاملة سينفّذها ولو كانت خارج قناعته.

وفق احد الموظفين “بدنا نعيش وبالشكل الحالي مستحيل، فالدولة تغض الطرف عن أحوالنا السيئة، وإذ اردنا الوصول يومياً للعمل نحتاج ميزانية معاشنا بنزين، ما يعني أن المعاش يساوي بنزيناً فقط، وماذا عن باقي الامور”؟ هذا ما يدفع بكثر ـ على حد قول الموظف ـ لتقاضي رشاوى مشروعة، لكي نستمر على قيد الحياة.

بلغت الرشاوى ذروتها، أحد لا يعترض او ينبس ببنت شفة، وفق احد موظفي البلديات فإنه يشترط تنكة بنزين على كل معاملة والا لن تنجز، ولا مجال أمام المواطن للاعتراض. على حد وصفه “الظروف فرضت نفسها، وتصحيح الاجور يبدو انه لا يعنّ على بال الحكومة المنشغلة في امور اخرى، وتركت القطاع العام يتخبط بأزماته، حتى ان الاضراب الذي يلفه منذ عدة شهور لم يحرّك لها جفن، بل تستمر وكأنها تريد انهيار القطاع العام وترحيل الموظفين لتخفيف العبء عن كاهلها. دخلنا اسوأ زمن في القطاع العام، بات معاش الموظف لا يساوي شيئاً، واذا استمررنا على هذا المنوال حتما سينخر الفساد كل جيوب المؤسسات ويصبح انجاز اي معاملة يتطلب من مليون الى مليوني ليرة، طالما ان الغلاء يضرب بثقله في كل شيء”.

بات يصعب على اي موظف تناول منقوشة زعتر التي تجاوز سعرها في بعض الاماكن الـ12 الف ليرة، أي ما يعادل نصف يومية اي عامل صغير، فكيف سيصمد؟ وفق مصادر معنية، فإن سوسة الرشوة نخرت كل الدوائر، بل يجري تقاضي ثمن طابع الألف في احدى المحاكم في قضاء صور 4 آلاف ليرة والمغلف 20 الف ليرة، هذا ناهيك عن رشاوى المال لقاء كل معاملة وورقة و”تمريقة” من هنا وهناك”، ولا يخفي المصدر “ان هذا الواقع الهش فرضته سلطة جائرة تريد الاطاحة بما تبقى من قطاع عام لتحريره ودفع الموظف للاستقالة وترك وظيفته بحثاً عن اخرى بالدولار، اذ شهدت العديد من الدوائر هجرة جماعية اما للخارج او للعمل في جمعيات أجنبية، وهذا يؤثر حتماً على هيكلية الوظيفية واداء الخدمة العامة”، ويحمّل المصدر الحكومة “تبعات ما أفرزته السياسة العامة الراهنة، والتي بدلاً من دفع القطاع العام للتطور، تضعه تحت وطأة ازمات لا تنتهي وأبقت على معاشاته بالليرة، ما ادى الى شرخ إقتصادي كبير للموظف الذي كان معاشه الف دولار سابقا وبات اليوم لا يساوي 50 دولاراً ما سيدفع بأي موظف لكي يرتشي لأن بدو يعيش”..

فهل تفعلها الحكومة وتصحّح مسار القطاع العام، أم ستدفع به نحو مزيد من الانهيار والفساد؟

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فراس أبيض: إتّهموني بالوزير الفاشل لكن الرد يكون في الأفعال لا في الأقوال

لفت وزير الصحة فراس أبيض، أنه “ليس في عهدي مات اللّبناني ولم يستطع تأمين حبّة ...