الرئيسية / أخبار لبنان / موسم الصيد بدأ… فـ”خلّيك بالبيت”
أزمات لبنان أنقذت طيوره ونكبت صياديه

موسم الصيد بدأ… فـ”خلّيك بالبيت”
أزمات لبنان أنقذت طيوره ونكبت صياديه

كتبت زيزي اصطفان في صحيفة نداء الوطن:

أسراب الطيور المهاجرة تعبر فضاء لبنان بسلام وهدوء، لا صوت طلقات الخرطوش يُسمع ويعكر صفو تحليقها المهيب في فضائنا. الطيور العابرة “زمطت” هذا الموسم من غدر الصيادين المفلسين وأكملت طريقها شاكرة للبنان أزماته، والطيور المقيمة التي كانت صور جثثها تملأ صفحات الفيسبوك تزقزق اليوم في طبيعة لبنان شامتة بالظالمين الذين أتاهم اليوم الموعود.

بعد مجازر حقيقية بحق الطيور وضعت لبنان في مصاف البلدان المعادية للبيئة وعرضت علاقاته مع البلدان الأوروبية للخطر يأتي هذا الخريف ليمحو اللطخة السوداء عن سجل الصيد في لبنان ويعيد الى الطيور العابرة والمقيمة موقعها في بيئة يتم التنكيل بها من كل الجهات. هواة الصيد وضعوا بنادقهم جانباً وترحموا على أيام ” الفشكة” ومشاوير الصيد بعد ان رماهم الغلاء بنار أسعار الخرطوش وسدت أزمة البنزين عليهم طرقات الصيد. غابوا فتنفست الطبيعة وحلّق الطير في فضائها وتناسل في أرضها.

طيور “تفقس” عندنا

“وضع الصيد في لبنان في العامين المنصرمين كان مقبولاً على صعيد حماية الطبيعة والطيور يقول أدونيس الخطيب رئيس مركز الشرق الأوسط للصيد المستدام والمنسّق الميداني للصيد المسؤول في جمعية حماية الطبيعة في لبنان، فغلاء خرطوش الصيد مضافاً الى أزمة كورونا وأزمة النقل والمحروقات وصعوبة الوضع الاقتصادي عوامل ساعدت مجتمعة على الحد من العدائية تجاه الطير الى جانب حملات التوعية التي كانت مستمرة وخلقت وعياً لدى الناس كافة عن أهمية الطيور والطبيعة وضرورة التعاطي معهما بشكل مسؤول بعد أن تأكدت المقولة: “بلد بلا طير ما فيها خير”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سعر صرف الدولار في السوق السوداء، صباح اليوم الإثنين

سجل سعرُ صرف الدولار في السوق السوداء، صباح اليوم الإثنين، ما بين 20450 و 20550 ...