الرئيسية / تاريخ لبنان / قبسات مُضيئة من مواقف الإمام السيد موسى الصدر

قبسات مُضيئة من مواقف الإمام السيد موسى الصدر


في خطاب القاه سماحة الامام الصدر تكريماً للثورة الفلسطينية في فندق بيروت انترناشينول عام 1968 قال: “اسرائيل غير شرعية في تكوينها وفي تصرفاتها والصهاينة جرثومة فساد”.
وفي خطاب القاه في قصر اليونيسكو في الاحتفال بالذكرى الاولى لحرب تشرين قال: “يجب ازالة اسرائيل من الوجود لأن وجودها عنصر عدواني يخالف المسيرة الانسانية”.
وجاء في احد المؤتمرات الصحفية التي عقدها في 20/11/1969 : “اسرائيل بوجودها وأهدافها تشكل خطراً محدقاً علينا ارضاً وشعباً وقيماً وحضارة واقتصاداً الآن وفي المستقبل”.

وأضاف ان (مجاورة هذا الخطر الدائم الداهم تقتضي الاستعداد الدفاعي والسياسي والاعلامي والاقتصادي والاستعداد النفسي ايضاً وبدون هذه الاستعدادات نعيش حالة الاستسلام وتجاهل الخطر واشار الى ان معركتنا مع العدو ذات ابعاد كثيرة فهي معركة حضارية طويلة الأمد انها معركة الماضي والمستقبل، معركة المصير وهذا يعني ان المطلوب منا الاستعداد ليس لأجل الأيام والأسابيع القادمة فقط ولكن للسنوات ولعشرات السنين وعلى جميع الجبهات وبكل المستويات مع جميع الطاقات”.
في حديث ادلى به لمجلة الصياد اللبنانية بتاريخ 04/11/1976 قال سماحته :”ان القضية الفلسطينية ليست ملكاً لأحد انها مسؤولية هذه الأمة بكل فئاتها واشخاصها ودولها وانني من خلال تقارير متواصلة كنت ولا ازال مؤمناً بأن اسرائيل هذه الدولة العنصرية الطائفية بما لها من ابعاد شر مطلق ولذلك فان الواجب يتطلب الوقوف في وجهها”.
وفي الاحتفال السنوي الأول ا لذي دعت اليه مبرة الامام الخوئي وادارة مدينة الزهراء الثقافية والمهنية والذي اقيم في مدينة الزهراء في 29/7/78 قال سماحته: “الصهاينة اعداء الله، وهم المعتدون المتآمرون على كل القيم الانسانية”.
وفي تصريح نشرته الصحف اللبنانية في 6/2/71 وفي اشارة الى دور الشيطان الأكبر (اميركا ) قال:” اسرائيل تستمر في الاعتداء اعتماداً على الولايات المتحدة الاميركية.