الرئيسية / منوعات / كيف ستكون الأمور بدون كهرباء ولا ماء …..
كيف ستكون الأمور بدون كهرباء ولا ماء …..

كيف ستكون الأمور بدون كهرباء ولا ماء …..

كيف ستكون الأمور بدون كهرباء ولا ماء …..

صح جماعتنا سكتوا على التمديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة لأن الرئيس بري قنع جماعتنا بضرورة ابقائه بهذه الفترة لكي يمتص الغضب الاميركي بالحصار الاقتصادي وعدم الانزلاق السريع للانهيار …

نحن هلأ بالمرحلة الرابعة من الحصار الاقتصادي حسب خطة الأميركان ولم يكن ملتفتين الى اهمية المازوت، كان تركيزهم فقط على الدولار والمواد الغذائية والبنزين، وبالطريق اكتشفوا ان المازوت يشل البلد فصار التركيز على المازوت لانهاء المرحلة الرابعة الا وهي الانهيار اي لا يوجد سلع ولا قدرة على استيرادها وتوقيف المستشفيات والافران وكل المتعلقات بها كالماء والكهرباء والمصانع وغيرها…

وخلق الفوضى والتحضير للمرحلة الخامسة وهي اعلان لبنان دولة مفلسة وميؤوس منه وقاصر لا يستطيع حكّامه اخذ القرار للاصلاح والنهوض مما يؤدي الى وضع لبنان تحت الوصاية الدولية ….

وهنا يأتي دور جماعتنا في تفكيك هذه المراحل

كيف يكون التفكيك؟

العمل على تفكيك المراحل وافشال مخطط الاستكبار يبدأ بتفويت أي فرصة للفوضى والعمل بهدوء دون تصعيد سريع بالمواقف لكي لا يتم حرق المراحل ….

مثلا

عندما استلم دياب الحكومة ووضع خطة اقتصادية محكمة من افشلها؟؟؟

الذي افشلها هم جماعة المجتمع المدني ngo بطلب ودعم اميركي

السؤال

هل المجتمع المدني قوي لهذه الدرجة؟

نعم قوي

لأنه ليس لوحده بل هناك أذرع اميركية صنعتهم وزرعتهم المخابرات الاميركية في كل مفاصل الدولة، حيث يتحكمون بكل مفاصل الاقتصاد والامن في البلد، متل الكارتيلات على انواعها والوكالات الحصرية وموظفون ونواب ووزراء ومدراء واصحاب شركات كبرى …

وهنا المقتل

من الذي يساعد الاميركي في الحصار والخناق الاقتصادي؟؟؟

هم هؤلاء كلهم وبعض السذج الفاسدين الطماعين اللاهثين وراء ربح هنا او هناك في بيئتنا وفي كل مكان من لبنان …

في ظل هذا الجو

اعلن الحزب استعداده المساعدة في تخفيف العبء وبدأ باستيراد المواد الغذائية

فجنّ الاسرائيلي والأميركي فالتجأوا الى العمل العسكري بقصف مراكز التخزين ووسائل النقل وكذلك قصف البواخر الايرانية مما استدعى رد ايراني سريع على بواخر اسرائيلية لخلق معادلة جديدة

ومن ثم رد الحزب اخيرا بقصف حول المواقع العسكرية الاسرائيلية اشارة منه اذا قصفتم نقصف

معادلة جديدة….

اذن تم رسم معادلتين جديدتان

قصف البواخر

وقصف اسرائيل

مما جعل الاسرائيلي يفكر اكثر وكذلك الأميركي

هنا

يجب ان لا يغيب عن بالنا اننا نقاتل اميركا مباشرة في فكفكة الحصار الاقتصادي حيث لديهم العشرات من المفكرين الاستراتيجيين ويملكون القوة والخبرة والعتاد والعدة والسيطرة على قرارات كثير من دول العالم….

الآن

في حال احضر الحزب المازوت والبنزين والدواء والغذاء وسيحضرهم وسيدخلهم الى لبنان ….

ساعتها المقياس

اذا دخل المازوت هو نصر للحزب وللمحور وهزيمة لأميركا واذنابها

بس اميركا راح تتفرج

سوف تطلب من اسرائيل اعلان حرب

احتمال حصول حرب…

واسرائيل تريد الحرب ولكنها تستهيبه خائفة من المفاجآت…

واذا لم يستطع الحزب ادخال المازوت هو نصر للأمريكي واذنابه بالداخل الذين يريدون استغلال هذا الوضع لقلب الموازين في الانتخابات النيابية واحراز اكثرية معادية للحزب لتطبيق ما تبقى من مراحل …

كل المسيرة من اولها لآخرها بعين الله ورعايته ورحمته ططط

لو اخذنا الظروف الوضعية واعتمدنا عليها لا ننتصر ….

النصر الهي والمدد الهي

قولوا الله واخلصوا النوايا

أخوكم د. محمد حسن جابر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل أكل الجراد آمن؟ وهل له فوائد؟

إنه مقرمش، ومحبوه يقولون إن مذاقه لذيذ، إنه الجراد الذي يؤكل في أماكن كثيرة من ...