الرئيسية / أخبار النبطية / كورونا تمنع المسيرات بعاشوراء النبطية

كورونا تمنع المسيرات بعاشوراء النبطية

تطل ذكرى ​عاشوراء​ هذه العام ولبنان يعاني من جملة أزمات، ليس أقلها ​جائحة كورونا​، التي عكست نفسها على عاشوراء النبطية، فاضطر النادي الحسيني لالغاء مسيرات التاسع والعاشر مع الإبقاء على إقامة المسرحيّة، والاكتفاء بإقامة المجلس العاشورائي ل​مدينة النبطية​ بينما حدّد امام ومفتي النبطية الشيخ عبد الحسين صادق اليوم الأول للمناسبة الاثنين في التاسع من الحالي.

وللغاية عقدت قيادتا “​حركة أمل​” و”​حزب الله​” في الجنوب اجتماعاً تنسيقياً لاحياء الذكرى في مجالس موحّدة، فيما باتت القوى الأمنية والعسكرية على أهبة الاستعداد لمواكبة الشعائر الحسينية بتدابير وإجراءات أمنية.

في هذا السياق، شدد رئيس المحكمة الشرعية في ​المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى​ ​السيد علي مكي​، في حديث لـ”النشرة”، على أن الامام الحسين أكبر من طائفة أو مذهب، داعياً لاخراج عاشوراء وثورة الامام الحسين إلى المساحة العامة للامة كلها حيث يوجد ضعيف وقوي أو ظلم ونور.

وأشار مكي إلى أننا “نريد عاشوراء في لبنان الوطن منشأ لالتحام الأحرار لينتفضوا ضد الفساد وليتصافح المسيحي مع المسلم، وكما لدينا قضية الحسين التاريخية لدينا ولديهم قضية السيد المسيح التاريخية”، لافتاً إلى أن “موضوع لبّيك يا حسين لم يكن يوماً لا يافطة ولا خطاب، بل اعداد وقوة وتجهيز للانقضاض على كل المشاريع السلطويّة وعلى كل الاحتلالات في هذا العالم”.

ولفت مكي إلى أننا “سنقيم مجالس عاشوراء، بدءاً من ليلة الاثنين، في بلدة حبوش كسائر القرى، آملين من المواطنين مراعاة كامل الضوابط الصحّية”، لـ”تكون صرخة عاشوراء في وادي هذه الدولة، فتدرك أن أي وطن بلا إدارة وحكومة لن يكون الا مسرحاً للفتنة والاستغلال والسرقة”.

بدوره، أوضح المسؤول الإعلامي للنادي الحسيني في النبطية الشيخ ​مهدي صادق​ أن المراسم العاشورائية في النبطية تبدأ مساء الاثنين باشراف وتوجيه امام النبطية العلامة الشيخ عبد الحسين صادق، حيث سيتلو المجالس الحسينية الشيخ أحمد الدر، مشيراً إلى أن “القوى الأمنية تقوم بدورها في حماية هذه المجالس وتسهيل دخول الناس الى النادي الحسيني في المدينة”.

ولفت صادق إلى أننا “مراعاة للظروف الصحية، نحيي المناسبة بشكل يراعي كل الضوابط والمعايير الصحية، وسنقيم المجلس الحسيني في الهواء الطلق على ساحة البيدر، مع إلتزام التباعد الاجتماعي واقتصار المراسم على المجلس العاشورائي من دون المسيرات والتجمعات”، مشيراً إلى أن شعار عاشوراء النبطية هذا العام مقتبس من قول الامام الحسين “اني لا أرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما، وشعارنا “ما الحياة مع الظالمين الا برما”.

في السياق علمت “النشرة” أن قراراً صدر عن محافظ النبطية حسن فقيه، قضى بعدم دخول الأجانب وغير اللبنانيين إلى المجالس العاشورائيّة، اعتباراً من مساء كل يوم حتى السادسة من صباح اليوم التالي، بالإضافة إلى منع سير الدراجات النارية ضمن نطاق النبطية على مدى الأيّام العشرة، باستناء الديليفري شرط أن يكون السائق لبنانياً، وضرورة مراعاة الشروط الصحّية وعدم إقامة المضافات بسبب انتشار جائحة كورونا في لبنان

المصدر موقع النشرة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأن سوق النبطية يعتمد على منتجات البقاع..الأسعار ثابتة…والحجّة أزمة محروقات|رمال جوني

كتبت رمال جوني في صحيفة نداء الوطن: لم تنخفض الأسعار كما كان متوقعاً، بل حافظت ...