الرئيسية / أخبار لبنان / أزمة جديدة…لقاحات الأطفال الإلزامية مقطوعة.. الخطر قادم!

أزمة جديدة…لقاحات الأطفال الإلزامية مقطوعة.. الخطر قادم!

لقاحات الأطفال الالزامية مقطوعة.. الخطر قادم!
أزمة جديدة يعيشها القطاع الصحي في لبنان تضاف إلى كل ما يعانيه أبناء هذا البلد من مشاكل اقتصادية ومعيشية، تتمثل بفقدان اللقاحات الالزامية للأطفال.

وفي التفاصيل، أصدر نقيب أطباء لبنان في بيروت البروفسور شرف أبو شرف بيانًا استنكر فيه ما يشكو منه أطباء الأطفال في لبنان من عدم توفر اللقاحات الضرورية للأطفال في سنواتهم الأولى، بعد فقدانها بشكل تام في الصيدليات.

وأوضح أبو شرف أن “فقدان هذه اللقاحات يشكل خطرًا داهمًا على جميع الأجيال الناشئة”، مشيرًا إلى أنه اتصل بمنظمة الصحة العالمية “للبحث في إمكان تأمين هذه اللقاحات التي باتت مفقودة في السوق اللبنانية، على أمل إيجاد حل سريع لهذه المشكلة،” وأكد أنه “سيعقد اجتماعا في وزارة الصحة يوم الخميس المقبل لهذه الغاية”.

من جهة اخرى، شكر أبو شرف “محطات شركة “كورال” التي تجاوبت مع نداءاتنا المتكررة مع ممثل موزعي المحروقات السيد فادي ابو شقرا لفتح خط خاصّ لتعبئة المحروقات للأطباء الذين يبرزون بطاقتهم الطبية”، آملًا أن “تحذو المحطات الأخرى حذوها، علمًا أننا قد تواصلنا مع وزارة الطاقة لتعميم هذا الطلب، ولكن على ما يبدو كانت هناك أسباب أمنية حالت دون ذلك، فتواصلنا بعدها مع وزيرة الدفاع التي وعدت بالبحث في هذا الأمر”.

‎وتمنى أبو شوف على الإعلاميين “عدم استضافة أي من الأطباء للإدلاء بمعلومات علمية طبية من دون العودة إلى نقابة الأطباء”، معتبرًا أن “هناك قسمًا يتقيد بذلك وقسمًا آخر لا يتقيد، ما يولّد بلبلة بين الناس، لا سيّما في ما يتعلق بفيروس “كورونا” واللقاحات المضادة له”.

وشدد على “ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية، خصوصًا عندما يداهمنا خطرٌ جديدٌ مثل متحور “دلتا”، كي لا نلجأ مجددًا إلى الإقفال التام وكي لا نتعرض إلى المشاكل التي كنا نعاني منها سابقًا في القطاع الصحي. علمًا أنّ وضعنا حاليًّا أسوأ بكثير مما كنا عليه، لا سيّما بعد هجرة كثيرين من الأطباء والممرضات، فضلًا عن النقص الحاد في المستلزمات والأدوات الطبية”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أزمة الدواء تكبر: لا استيراد ولا توزيع ولا بَيع… وصلت إلى حدّ حرمان مرضى السرطان من علاجاتهم

كتبت راجانا حمية في صحيفة الأخبار: وصلت أزمة الدواء إلى حائط مسدود، ومعها أزمة المحروقات، ...