الرئيسية / أخبار لبنان / كارتيل النفط”.. شركات بغطاء سياسي تحتكر القرار النفطي”
كارتيل النفط”.. شركات بغطاء سياسي تحتكر القرار النفطي”

كارتيل النفط”.. شركات بغطاء سياسي تحتكر القرار النفطي”

 

 

كارتيل النفط”.. شركات بغطاء سياسي تحتكر القرار النفطي”
كتبت فاطمة سلامة في موقع العهد الإخباري :

الاحتكارات ليست جديدة في لبنان، لكنّ غياب الرقابة بشكل شبه كلّي وتلاشي ما تبقى من هيبة الدولة جعل الصورة أكثر حدّة. رُبما لا نبالغ إذا قلنا إنّ بُنيان لبنان أُسّس على هذا النهج. تسود الاحتكارات في كل مفاصل وقطاعات البلد. الأزمة الأخيرة التي نعيشها فضحت كمّ الاحتكارات الموجود. جشع قد لا يتقبّله عقل واستغلال أُسقطت معه كافة الاعتبارات. قطاع النفط نموذج لكارتيلات آخر همها الناس والعيش المشترك وما الى هنالك من عبارات الوطنية. كارتيلات لم تتفوّق فقط في السرقة والنهب بل في الطائفية. لا حرج من حرمان مناطق بعينها من مادة المحروقات الأساسية طالما أنّ هذا الأمر يُشبع الطائفية والمناطقية المتجذّرة في نفوس المحتكرين. والحق يُقال، لا يتحمّل هؤلاء المسؤولية بمفردهم. ثمّة دولة شجّعتهم وصفّقت لهم أقله حين لم توقفهم عند حدّهم ولم تراقب أو تُسائل.

التدقيق في هويّة الشركات المحتكرة للنفط يكشف حجم الغطاء السياسي المُفرد على رؤوسها. 13 شركة تُمسك بالقرار النفطي في البلد حيث تستورد وتخزّن وتوزّع. استغلّت بعض الشركات المسيطرة الفوضى السائدة في البلد لتمارس الذل بحق المواطنين الذين لم تعد تتسع لهم الطوابير للوقوف فيها. والمؤسف أنّ الدولة التي تخلّت عن دورها في استيراد المشتقات النفطية منذ العام 1990 ليصبح في عهدة مجموعة من الشركات تمتلك حصصًا متفاوتة، لا تزال حتى اليوم تُغذي هذه الشركات وتُصر على عدم كسر الاحتكار الحاصل خصوصًا في مادة البنزين. تُصر على عدم دخولها كشريك ولاعب أساسي في هذا الإطار ما يجعل المواطنين رهينة الشركات التي ترفع التسعيرة كيفما تريد مستفيدةً من غياب الرقابة والمحاسبة ومن عدم وجود المنافس والبديل.

ولمن لا يعلم فإنّ لبنان كان يؤمّن اكتفاءه الذاتي من المحروقات بفضل مصافي التكرير الموجودة في الزهراني وطرابلس قبل أن يتم إيقاف العمل بهما ليصبح الملف في عهدة القطاع الخاص أي الكارتيلات. المصفاتان المذكورتان سمحتا للبنان في الماضي بتأمين حاجته وتصدير الفائض إلى الأسواق العالمية. أما اليوم ومع غياب هذه المصافي، فقد قدّرت كلفة استيراد المحروقات بـ٣٠٠ مليون دولار شهرياً. ولا يخفى على أحد أنّ “كارتيلات النفط تمنع أي مشروع إنشاء مصافٍ للنفط على اعتبار أنّ عملها سيتوقف. العرض القطري الذي انتقل إلى تونس حيث تمّ إنشاء مصفاة قرب السوقيرة يُشكّل أحد الأدلة على هذا الأمر؛ فالمشروع تمّ عرضه على لبنان عام 2006، وجرى توقيع مذكّرة تفاهم في شأنه مع وزير الطاقة والمياه آنذاك محمد فنيش، حيث كان يهدف الى تكرير نحو 150 ألف برميل يومياً من المكثّفات القطرية… إلّا أنّ الحكومة لم تمضِ بالمشروع لاعتبارات لا تحتاج الى شرح وتفسير طالما تتحكّم الكارتيلات بهذا الملف.

شمس الدين: لا شركات مستقلة

الباحث في الدولية للمعلومات محمد شمس الدين يلفت في حديث لموقع “العهد” الإخباري الى أنّه لا يوجد شركات تستورد النفط مستقلة في لبنان. كل شركة تابعة لجهة سياسية وتتقاسم حصّتها وفقًا لسياسة تقسيم الكعكة. يُدرج شمس الدين على سبيل المثال بعض الشركات والجهات التابعة لها:

-cogico تأسست عام 1986 تابعة لوليد جنبلاط .

-hypco تأسست عام 1965 تابعة لآل البساتنة.

-liquigaz تأسست عام 1962 تابعة لأوسكار يمين وأخواته.

-coral oil تأسست عام 1926 وتتبع أيضًا لمالكي liquigaz.

-total liban تأسست عام 1951 وهي شركة “توتال-فرنسا”.

-uniterminal شركة لبنانية -كويتية.

– medco تأسست عام 1910 وهي شركة تابعة لآل الشماس.

– wardie شركة أجنبية.

-ipt تأسست عام 1987 تابعة لآل عيسى.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زهران : غداً الرئيس نجيب ميقاتي مُكلفاً بـ 69 صوتاً تقريباً

غرّد مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران على حسابه عبر “تويتر” كاتباً: “غداً الرئيس نجيب ...