الرئيسية / أخبار لبنان / قضية الطفلة إيللا طنوس أظهرت ثغرات عدة في النظام الصحي اللبناني.

قضية الطفلة إيللا طنوس أظهرت ثغرات عدة في النظام الصحي اللبناني.



تمنى وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن “بُعد القرار القضائي لملف الطفلة إيللا طنوس عن الإعلام، نظراً لما يحمله هذا الملف من خصوصية علمية طبية و إنسانية تحتاج لمتابعة عادلة و هادئة”.

و سلط الضوء من خلال ترؤسه اجتماع لجنة طب الأطفال في وزارة الصحة العامة على هذه القضية المؤسفة التي لفتت النظر على الدور الإستباقي للمؤسسات النقابية في الحد من النزاعات وتطورها قضائيا، و بالتالي الأخذ بعين الاعتبار إلى ما أظهرته من ثغرات في النظام الصحي اللبناني ما يستدعي تعزيز أقسام العناية الفائقة للأطفال في المستشفيات في مختلف المحافظات، كما يجب اعتماد استراتيجية اللامركزية الصحية التي تحد من نقل الحالات الحرجة من منطقة إلى أخرى.

و اضاف د. حمد حسن في هذا المجال إلى “إمكانية تحويل أقسام العناية المستحدثة لعلاج مرضى كورونا إلى عناية فائقة متخصصة بالأطفال في المرحلة اللاحقة”.

كما تناولت لجنة طب الأطفال خلال هذا الاجتماع، التحديات التي واجهها القطاع الصحي في ظل الظروف الراهنة، حيث دعا المجتمعون إلى تفعيل التنسيق بين المؤسسات النقابية ووزارة الصحة العامة.


غفران عباس

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إرتفاعٌ إضافي في دولار السوق السوداء

سجّل سعرُ صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم الإثنين, ما بين 15450 15500 ليرة ...