الرئيسية / أخبار النبطية / إفتتاح مبنى نقابة المهندسين في مدينة النبطية

إفتتاح مبنى نقابة المهندسين في مدينة النبطية

برعاية دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممثلا بالنائب هاني قبيسي تم افتتاح مبنى نقابة المهندسين في مدينة النبطية ولهذه المناسبة اقيم احتفال بحضور نقبب المهندسين في لبنان المهندس جاد ثابت ، محافظ النبطية الدكتور حسن فقيه ، رئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل ، الحاج علي قانصو ممثلا رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد مسوؤل النقابات والمهن الحرة المركزي لحركة امل المهندس مصطفى فواز ، امين السجل العقاري لمحافظة النبطية الاستاذ محمد طراف ، مسؤول وحدة المهن الحرة لحزب الله المهندس حسن حجازي ، رئيس دائرة كهرباء لبنان المهندس وهيب قطيش ، مدير مكتب نقابة المهندسيين في النبطية الاستاذ حاتم غبريس ، عضو المجلس الاعلى للحزب القومي السوري المهندس وسام قانصو و فعاليات
الحفل الذي استهل بكلمة لرئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل وكلمة لنقيب المهندسين المهندس جاد ثابت تلاها كلمة راعي الحفل القاها النائب هاني قبيسي وقال ؛
في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها اليوم أكانت صحية اقتصادية و مالية والاسوء من كل هذا الواقع السياسي المتخبط الذي لا يبشر بالخير لأن ما يجري على الارض خطير جدا فكل بلاد العالم عندما تتعرض لازمات ويداهمها الخطر تجتمع فيها المعارضة و الموالاة لمواجهة هذا الخطر بقرار وطني واحد ومع الاسف في لبنان رغم الاخطار الكثيرة التي تهدد الكيان نتيجة لعقوبات فرضت على وطننا وابناء الوطن وساساتها منقسمون مختلفون متباعدين لا يسعون لموقف وطني واحد يعالج اي من الازمات والاخطار
واضاف قبيسي ؛ نحن بواقع اقتصادي صعب وفي حدود بحرية تتغير بناء لتحرك امواج البحر هذه الحدود التي لم يستطع تثبيتها احد نتيجة ضعف وقلة خبرة وابتعاد عن قرار سياسي جريئ يثبت حدودنا البحرية لنقول للصهاينة هذه حدودنا وهذه ثروتنا التي علينا الدفاع عنها بوجه كل طامع فلا يجب ان تخضع هذه الحدود لأي خلافات وتجاذبات سياسية لانها مصلحة وطنية عليا ومع الاسف غابت التقديرات في لبنان فلا من يقرر بأن ما يجري في الداخل اللبناني وعلى حدودنا البحرية هو مصلحة وطنية عليا فلم يتداعى احد لاجتماع صغير لحل ومناقشة هذه الازمات
واردف ؛ نحن في بلد غارق في الديون ويمر بأزمة اقتصادية كبيرة وللاسف لا يجتمع مسؤول مع أخر لمناقشة واقع اقتصادي ووضع خطة اقتصادية انقاذية والمواطن يعاني كل يوم نتيجة تصديه للمشكلة بنفسه بإمكاناته وقدراته بوداعئه بأملاكه نتيجة غياب الدولة لخلافات سياسية يجب أن ننحيها جانبا فالخطر كبير ويجب ان يتنازل كل سياسي ويقف عند حده وليتفق الجميع على لغة حوار كرسها الرئيس نبيه بري لمعالجة القضايا الخطرة التي تهدد وطننا ونصل الى الاتفاق على تشكيل حكومة تتمكن من وضع خطة للنهوض من الازمات التي تغرق البلد فيها
وختم ؛ لا يعقل ان تضيع ثرواتنا في ظل خلافات سياسية تترك المواطن وودائعه ومقدراته بالمجهول ان الاوان لوقفة حقيقية مخلصة على الساحة اللبناني بتنازل هذا عن وزارة وذاك عن موقع فنشكل حكومة وطنية جامعة قادرة على وقف الاستنزاف الحاصل
فوضى في السياسة وفوضى في الدعم وفوضى في تشكيل الحكومة وهذا يدل على ضياع كامل على مستوى المواقف السياسية بوطن ضحى شعبه وقدم ابنائه شهداء وهذا الشعب الذي صمد وضحى وانتصر على اعداء الوطن يستحق العيش بكرامة في الوقت الذي لا يسعى كثيرون على الساحة الا الى تخريب هذا الوطن

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين وزارة الإقتصاد ممّا يحصل؟ تجارة المدعوم تنشط وأبطالها سوريون ولبنانيون (نداء الوطن)

كتبت رمال جوني في صحيفة نداء الوطن: تجارة البضاعة المدعومة في منطقة النبطية، على حدّ ...