الرئيسية / أخبار النبطية / بالصور…جولة لمدير عام وزارة الإقتصاد محمد أبو حيدر في النبطية.

بالصور…جولة لمدير عام وزارة الإقتصاد محمد أبو حيدر في النبطية.

جال المدير العام لوزارة الاقتصاد والتجارة محمد أبو حيدر في مدينة النبطية بمواكبة من أمن الدولة، واستهل زيارته بزيارة مكتب الوزارة والتقى رئيس مصلحة الاقتصاد في الجنوب علي شكرون ورئيس جمعية تجار محافظة النبطية محمد قاسم ملي ورئيس دائرة المصلحة في النبطية محمد بيطار، وانتقل الى مبنى البلدية وعقد لقاء مع رئيسها الدكتور أحمد كحيل وعدد من أعضاء البلدية ولجنة حماية المستهلك.ورحب كحيل بأبو حيدر مقدرا جهوده التي هي لمصلحة الناس، لافتا الى ان الظروف الصعبة هي ظروف على الجميع وتحتاج الى تكاتف الايدي من الجميع للاشراف والرقابة على الأسواق التجارية، اضاف “نحن في مدينة النبطية زاد عدد الفقراء وهذا ما يدعونا للتفتيش على مصادر دعم لهم”.وفي كلمة له، اوضح ابو حيدر ان “معدل الفقر ارتفع على مستوى كل البلد في هذه الازمة الصعبة، ومن واجبنا ان نكون الى جانب الناس، ونتمنى مع تشكيل حكومة ان ننطلق من دعم السلع الى دعم المواطن مباشرة في ظل ارتفاع معدل البطالة والفقر”، لافتا الى ان “الإصلاحات تجلب استثمار على البلد ، والاستثمار يعود ويولد عملة صعبة بالبلد وبالتالي تنتعش الحلقة الاقتصادية الصعبة التي نقع فيها اليوم في ظل انهيار القيمة الشرائية عند المواطن ولن نقف مكتوفي الايدي ومن الغير مقبول ان نرى احتكارات وجشعا والمواطن جريح لا يستطيع توفير لقمة عيشه”.وانتقل أبو حيد وكحيل الى السراي الحكومي حيث التقيا محافظ النبطية بالتكليف الدكتور حسن فقيه بحضور الوفد المرافق، واعلن أبو حيدر رفع عدد دوريات سلامة المنتج ورقابة الأسعار، واطلقنا “كل مواطن مراقب”، واي سلعة يراها غير مطابقة للمواصفات تصل الينا ونتابعها، الرقابة على الأسعار وجودة المنتج جزء لا يتجزأ اليوم من عمل البلديات، واشار الى اننا اطلقنا خدمة ان تصل المنتجات من المزارع الى المواطن دون المرور ببعض التجار وهي الطريقة الاسلم لتصل البضائع من المزارع دون المرور بتجار الجملة الى المواطن وهو عمل نموذجي ونوعي ورقابة على جودة المنتجات مع سلامة الغذائية، منوها بمواكبة الأجهزة الأمنية للوزارة وحماية المستهلك وهم معنا لنؤمن للمواطن السلعة بالنوعية الجيدة، ومن غير المقبول ان نرى بعض البضائع تصنع بطريقة مغشوشة، ومن غير المقبول ان نرى بعض المعامل غير مطابقة للمواصفات، ومن غير المقبول ان يزيد التاجر أرباحه على حساب المواطن الفقير الجريح وسوف نقمع الاحتكار بالتعاون مع الأجهزة الأمنية”.بدوره، المحافظ فقيه لفت الى ان هناك احتكارا للطحين في النبطية وبعض الأصناف الأخرى من المواد الغذائية، داعيا الى معالجة هذا الوضع الشاذ خصوصا فلتان الأسعار من دون ان يحاسب التجار، لافتا الى ان هناك سوريون يعملون على بيع الخضار والفواكه وغير مزودين بتراخيص وهؤلاء يجب ان يكافحوا من خلال الدوريات المشتركة، معلنا انه سيجول ليلة رأس السنة مع البلدية وقائد سرية درك النبطية على المطاعم.بعد ذلك جال فقيه وبوحيدر وكحيل ورئيس جمعية تجار النبطية محمد ملي في السوق التجاري في النبطية وتفقد المركز التجاري الذي اقامته بلدية النبطية ويتم من خلاله بيع المواد الغذائية والتموينية والخضار بسعر مدعوم،وابدى بوحيدر لجهود بلدية النبطية في هذا الاطار وتطرق الى المواد المغشوشة في السوق، وقال من فترة شهرين راسلنا نقابة اصحاب السوبر ماركات وطلبنا منهم تزويدنا باي منتج جديد ان نعرف به والمواد المستوردة من الخارج تخضع لتحاليل بوزارة الزراعة والوزارات المعنية ويتم تبين سلامتها وبالتالي نجد مواد جديدة ونجد غش عند البعض للاسف وموضوع الزيت موضع دقيق جدا وسنذهب ابعد من المواد الاستهلاكية اذ ان هناك بعض المواد التي تستخدم لزيت السيارات يتم تجميعها في بعض الاماكن وحيث تشكل تلف في السيارات ونحن نتابع هذا الموضوع بالتعاون مع الاجهزة الامنية. كما ان هناك مواد اكثر خطورة وهي مواد التنظيف والتعقيم حيث يتم تركيب مواد منها خارج المواصفات وقد داهمنا بعض المراكز واخذنا عينات منها للمراقبة.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مهنةالصيدلة في مهبّ الريح” بقلم د.عباس وهبي

إنّ قرار تنزيل أسعار بعض أدوية الجينيريك غير حكيم لا بل يتّسم بالتسرع و يصبُّ ...