الرئيسية / أخبار النبطية / إمام النبطية الشيخ صادق يشكر المهنئين بسلامته بعد تعافيه من كورونا: أسأل الله أن يُبعِد عنكم كلّ مكروه وأرجوه أن يرسو بسفينة الوطن على شاطىء الخلاص.

إمام النبطية الشيخ صادق يشكر المهنئين بسلامته بعد تعافيه من كورونا: أسأل الله أن يُبعِد عنكم كلّ مكروه وأرجوه أن يرسو بسفينة الوطن على شاطىء الخلاص.

الشيخ صادق يشكر المهنئين بسلامته: أسأل الله أن يُبعِد عنكم كلّ مكروه وأرجوه أن يرسو بسفينة الوطن على شاطىء الخلاص.

▫️أتوجه إلى كل الأعزاء والأحبة الذين تلطفوا بالسؤال والإطمئنان عن صحتي، بجميل الشكر والإمتنان والدعاء النابع من القلب والوجدان أن يُـبعد عنهم كل أذىً أو مكروه ويمتعهم وذويهم وأحبتهم بالصحة والعافية والسلامة وطول العمر وأن يكشف هذا البلاء والوباء عن أهلنا في الجنوب الحبيب وكل وطننا العزيز لبنان بل وشعوب العالم.

▫️أتقدم بأسمى آيات الشكر والإجلال إلى مرجع الأمة آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله الشريف وإلى سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم مَتّعنا الله بطول عمريهما وكريم دعائهما..

▫️كما أتقدم بالشكر والتقدير العاليين إلى أصحاب السماحة والفضل داخل لبنان وخارجه خاصّاً بشكري آية الله الشيخ هادي آل راضي دام ظله وكذلك رئيس ديوان الوقف الشيعي السابق في العراق سماحة السيد علاء الموسوي دام توفيقه وكافة الإخوة العلماء الكرام الذين تلطفوا عليّ بالسؤال والدعاء.

▫️كما وأتقدم بالشكر والتقدير العاليين لدولة الرئيس الأستاذ نبيه برّي الذي بادر متلطفاً بالسؤال والإطمئنان عن صحتي مع أول إصابتي بالوباء ـ وهو خلق ونبلٌ ألمسه منه في شتى المناسبات ـ مُكبرا في دولته هذه الإحاطة الواسعة بشؤون الناس على إمتداد الوطن رغم المشاكل والإستحقاقات التي تعج بها الساحة. واصلاً شكري وتقديري إلى الإخوة الكرام من قيادة حركة أمل والى الإخوة المسؤولين في حزب الله في منطقة النبطية ومدينتها ومحَيّـياً كل الأعزاء ذوي المقامات الحزبية والرسمية والأمنية والعسكرية على كريم سؤالهم.

▫️ملقيا عصى تجوالي الطيب هذا عند مدينتي الحبيبة النبطية لأقدم بالغ شُكري ومحبتي وإمتناني إلى كل أهلها الطيبين فرداً فرداً وبيتاً بيتاً على ما غمروني به من رقيق عواطفهم وطيب أخلاقهم الحلوة الأصيلة.. واصلاً بالغ شكري وامتناني الى الأهل في الجوار الكريم من علماء وإخوة كرام أعزاء.

▫️وإني إذ تماثلت للشفاء وولدي ـ ولدهم ـ بفضل الله عز وجل وبركات وسيلتنا الدائمة إلى الله سبحانه محمد وآل بيته الأطهار، وبدعاء الكرام من إخواني العلماء الأجلاء وأهالي مدينتي الأحبة وجوارها الكريم، أسأله جل وعلا أن يسعدني برؤية وجوهكم الطيبة قريباً وأنتم على أحسن ما أرجوه لكم من الصحة والعافية والسلامة وإستقرار العيش لافتاً نظركم إلى توخي الحيطة والحذر من غدر هذا الوباء والتزام التوصيات الصحية وإجراءات الوقاية.

سائلهُ جلّ وعلا في الختام أن يُبعد عنكم وعن الجميع كل أذىً ومكروه وأن يرسو بسفينة الوطن بعد كل المعاناة المزمنة المريرة التي يعيشها على شاطئ الخلاص والأمن وتضميد الجراح وبناء المستقبل الكريم وإضاءة طريقه لأجيالنا العزيزة القادمة. دمتم بألف خير.
▪️الشيخ عبد الحسين صادق

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مهنةالصيدلة في مهبّ الريح” بقلم د.عباس وهبي

إنّ قرار تنزيل أسعار بعض أدوية الجينيريك غير حكيم لا بل يتّسم بالتسرع و يصبُّ ...