الرئيسية / أخبار لبنان / خطة السير الجديدة في الضاحية الجنوبية لبيروت

خطة السير الجديدة في الضاحية الجنوبية لبيروت

خطة سير الضاحية

– يبلغ عدد سكان الضاحية الجنوبية حوالي ٩٠٠ ألف نسمة، يتوزعون على أقل من ٣٠ كيلومترًا مربعًا، يسكنون في منطقةٍ شهدت طفرات عمرانية بعضها عشوائي جراء حركة النزوح الواسعة خلال الحرب الأهلية وبعضها فرضته كثافة الوافدين للعمل والارتزاق في أول سنوات السلم الأهلي. وفي كلتي الحالتين، مع غياب وإهمال رسميين، لم تخضع حركة العمران الأضخم والأسرع لمعايير تناسب الديمغرافيا الواسعة مع الجغرافيا الضيقة.

– إن إحدى أبرز مشاكل المناطق الكثيفة السكان هي أزمات السير . والضاحية الجنوبية كغيرها من مناطق العالم والدول النامية عاشت وما زالت عقوداً من معاناة أزمة السير.
وطبعاً الحكومات المتعاقبة لم تفعل شيئاً، وهي إن وعدت بالكثير فإنها لم تفعل إلا القليل.

– إن إهمال الحكومة المركزية ووزاراتها المعنية لم يمنع الحكومة المحلية وهي اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية من خوض غمار تحدٍ تنوء به حكومات. وسعياً للتخفيف من أزمة السير المزمنة، بادر الاتحاد وبامكاناته الذاتية لإطلاق خطة سير الضاحية ٢٠٢٠ ، والتي بدأ تنفيذها بعد دراسة علمية أنجزتها شركة خطيب وعلمي واستندت فيها الى أعلى المعايير العالمية.

– على رغم الانهيار الاقتصادي وتدهور سعر الليرة، وفي ظل الإقفال وشبه الشلل في حركة الأشغال جراء تفشي وباء كورونا، فإن اتحاد بلديات الضاحية أكمل المشروع في مرحلته الأولى.

– إن أي مشروع تطويري إنمائي على هذا المستوى مع نتائج اقتصادية واجتماعية متوقعة، لا يمكن تقييمه بناءً على جزء منه دون إكمال الصورة واكتمال عقد الأجزاء المكملة لبعضها.

– ربما بات على المواطن أن يسلك طريقًا أطول، لكن ذلك لا شك سيخفف من الضغط على الطرقات التي كانت تشهد وبحسب الدراسة اختناقًا مروريًا. والهدف اليوم هو تأمين الانسيابية الأمثل على هذه الطرقات والتخفيف من الاختناق المروري.

– إن الخطة تتضمن :
١- زيادة عدد المسالك على بعض الطرقات.
٢- زيادة بعض الطرقات والمستديرات لاستيعاب أكبر عدد من المسالك. ٣- زيادة عدد مواقف السيارات على جوانب الطرقات بعد تنفيذ الأعمال الهندسية.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مافيا الدواء تبتزّ الصيادلة والمرضى.. لا ‘بانادول’ من دون معجون أسنان!

كتبت راجانا حمية في “الأخبار”: رغم أن الدواء لا يزال مشمولاً بالدعم الحكومي، “تفتقت” عبقرية ...