الرئيسية / أخبار النبطية / تقنين قاس في الكهرباء في النبطية والجوار وفقدان المازوت يؤثر على امداد المواطنين بالمياه

تقنين قاس في الكهرباء في النبطية والجوار وفقدان المازوت يؤثر على امداد المواطنين بالمياه

أفاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام” ان النبطية ومنطقتها تعانيان تقنينا قاسيا في التيار الكهربائي، يصل الى معدل ساعة ونصف ساعة تغذية مقابل 6 ساعات تقنين، من دون صدور أي توضيح من مؤسسة كهرباء لبنان.

وتزامنا، نفذ أصحاب المولدات الخاصة تقنينا على خلفية شيوع خبر عن فقدان مادة المازوت من السوق، الامر الذي يزيد من معاناة المواطنين، في أجواء طقس حار جدا، وارتفاع في درجات الحرارة، عدا عن ارتفاع فاتورة “الاشتراك الخاص” حيث ان ادنى فاتورة لـ5 أمبير في المنزل الواحد باتت تكلف اكثر من 160 ألف ليرة لبنانية.

وسجل أيضا اقفال لمحطات المحروقات في النبطية ومنطقتها بتوقيت واحد، بحجة ان المخزون فرغ.

وأثر التقنين في الكهرباء مع فقدان مادة المازوت على امداد المواطنين بمياه الشفة من المحطات العائدة لمصلحة مياه النبطية ، تحت ذريعة انقطاع الكهرباء وعدم توفر مادة المازوت، وبذلك زادت اكلاف المواطنين في دفع فاتورة المياه التي وصل سعر صهريح المياه الواحد الى 45 ألف ليرة.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محطات الوقود في النبطية تزود المواطنين الوقود استنسابياً وبعضها رفعت خراطيمها أمام السيارات

رفعت محطات البنزين في النبطية ومنطقتها خراطيمها امام السيارات بحجة عدم تسلمها مادة البنزين من ...