الرئيسية / أخبار لبنان / تحذير من أزمةٌ قاسيةٌ قادمة…البنزين بـ60 والمازوت بـ54!

تحذير من أزمةٌ قاسيةٌ قادمة…البنزين بـ60 والمازوت بـ54!

“ليبانون ديبايت”
حذر رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط مارون شماس من أنَّنا مقبلون على أزمة محروقات كبيرة وقاسية في الأيام القريبة المقبلة.

وعن سبب الأزمة، أوضح شمّاس في إتصالٍ مع “ليبانون ديبايت” أنَّ مصرف لبنان كان قد طلب من وزارة الطاقة منذ أسبوعين تزويده بالكميات التي تريد الشركات المستوردة للنفط إستيرادها من الآن حتى نهاية عام 2020، وذلك في محاولةٍ منه لجدولة مصاريفه، ليقسّم كم تبقى لديه من أموال.
إلاّ أنَّ شمّاس لفت الى أنَّ “وزارة الطاقة لم تنهي حتى اللحظة من جمع المعلومات من الشركات المستوردة للنفط، وتأخرت في تسليم مصرف لبنان البيانات الكافية، ما أخر موافقة مصرف لبنان المسبقة على طلب الإستيراد لهذه الشركات، وبالتالي عدم إستيراد حاجة السوق من المحروقات”.
وحذّر رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط من أننا “على بداية أزمة قاسية، وسنلاحظ أنه مع نهاية الأسبوع الحالي وبداية الأسبوع القادم، سنلحظ شُحًّا في كمية المحروقات في أغلبية المحطات، وأغلبيتها لن تستطيع تلبية حاجات زبائنها، وبالتالي سنشهد إنقطاعًا في مادتي البنزين والمازوت من الأسواق”.
وعن إحتمالية إرتفاع أسعار المحروقات، أشار شمّاس الى أن “مصرف لبنان كان وسبق وحذّر من أنه لن يستطيع دعم هذا القطاع لأكثر من ثلاثة أشهر، وفي حال إختار المصرف المركزي أن تطول هذه المدة أكثر، فمن المؤكد أن نسبة الدعم ستتغير، وبالتالي سترتفع أسعار المحروقات”.
وإقترح شماس بأن يأذن مصرف لبنان إستثنائيًا لبعض الشركات المستوردة للنفط بإستيراد باخرة واحدة من النفط، لتستطيع هذه الشركات تلبية حاجات السوق.
وحذر شمّاس عبر “ليبانون ديبايت” من أنه في حال رفع مصرف لبنان الدعم بالكامل عن إستيراد المحروقات، فإن صفيحة البنزين سيصبح ثمنها 60 الف ليرة، أما صفيحة المازوت فسيرتفع سعرها الى 54 الف ليرة، “هذا إن بقي سعر صرف الدولار في السوق السوداء بحدود الـ 7000، أما في حال إرتفع سعر الصرف أكثر فإن هذه الأرقام معرضة للإرتفاع أكثر”.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جنتا البقاعية تتحدى الوباء “صفر” إصابات كورونا

جنتا هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء بعلبك في محافظة بعلبك الهرمل، تبعد عن ...