الرئيسية / أخبار لبنان / المطاعم تتمرّد على قرار الإقفال العام… وفهمي يحسم الأمر!

المطاعم تتمرّد على قرار الإقفال العام… وفهمي يحسم الأمر!

نشر موقع “ليبانون ديبايت”:

تماشيًا مع قرار النقابة، أعلن عدد من أصحاب المطاعم والمقاهي رفضهم الإجراءات التي أقرتها الحكومة والتي تنص على إغلاق أبوابهم بسبب انتشار فيروس كورونا.

وشهد اليوم الأربعاء، تمرّد بعض المؤسسات السياحية على قرار الحكومة، حيث فتحت بعض المطاعم أبوابها أمام الرواد، وقدمت المأكولات والمشروبات إلا أنها امتنعت عن تقديم خدمة النراجيل.
وعلم “ليبانون ديبايت”، أنه “في حال لم تسمح حكومة تصريف الأعمال للمؤسسات السياحية بممارسة عملها وفقًا للشروط الصحية، سيلجأ أصحاب هذه المؤسسات إلى التصعيد بدءًا من مطلع الأسبوع المقبل”.
هذا وأكد مستشار وزير الصحة العامة الدكتور انطوان عبود، أن “لبنان يواجه موجة ثانية من وباء كورونا، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع عداد الاصابات بشكلٍ كبير”.
ولفت في حديثٍ لـ”ليبانون ديبايت”، أن “قرار الإقفال لمدة أسبوعين من شأنه تخفيف حدة ارتفاع حالات كورونا، وإعادة السيطرة على الوضع الصحي في البلاد من خلال حصر الإنتشار”.
وقال عبود: “الالتزام بالاغلاق لم يتجاوز الـ30%، الامر الذي لا تتحمله وزارة الصحة التي لا تتمتع بصلاحيات على القطاعات العامة والسياحية”، مشيرًا إلى أن “وزارة الداخلية هي الجهة الوحيدة المخولة تحديد آليات وأوقات الفتح والإقفال بين جميع المؤسسات”.
من جهتها، أكدت مصادر وزارة الداخلية لـ”ليبانون ديبايت”، أن “وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي لن يسمح لأي مؤسسة بخرق قرار الإقفال، وقد تم تسطير محضر ضبط بحق مطعم “الفلمنكي” – الأشرفية بسبب مخالفته قرار الإقفال العام”.
وأشارت المصادر، إلى “ضرورة تقيد جميع المؤسسات بقرارت الحكومة والوزارات المعنية، للحد من تفشي فيروس كورونا الذي يشكل خطرًا كبيرًا على سلامة وأمن المجتمع اللبناني”.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس عون: الإستحقاقات لا تسمح بهدر أي دقيقة وإقترح إلغاء التوزيع الطائفي للوزارات السيادية

قال الرئيس اللبناني ميشال عون “نحن اليوم أمام أزمة تشكيل حكومة، لم يكن مفترضاً أن ...