الرئيسية / أخبار النبطية / جائحة كورونا فرقّت وجمعت وإليكم بعض من خفاياها…إضاءة على المركز الخاص في مستشفى الحكمة للحجر وعزل حالات الكورونا في مدينة النبطية

جائحة كورونا فرقّت وجمعت وإليكم بعض من خفاياها…إضاءة على المركز الخاص في مستشفى الحكمة للحجر وعزل حالات الكورونا في مدينة النبطية

هي جائحة كورونا، فرّقت وجمعت، فأظهرت المتناقضات وحرمت من الكثير ولكنها أعطت الكثير أيضًا، وبرز منها وفيها ما هو عظيم في شعب عظيم ووطن يحتضن هذا الشعب الكريم.
كيف ذلك؟
ففي يوم وليلة تأتي المصيبة (جائحة كورونا) فتختلط بمصاب وتخضع للفحوصات اللازمة، وإذا بك بعيدا عن أهلك وأقربائك في الحجر.
وما أدراك ما الحجر؟! تحسبُه حبسًا وبُعدًا، لكنه يُظهر نفسَه فجأةً ويتحدّث إليك بلسان عطوف حنون كعطف أمك وأحبائك.
أين ذلك؟!
إنّه في المركز الخاص في مستشفى الحكمة للحجر وعزل حالات الكورونا في مدينة النبطية، الذي يديره الاستاذ ابراهيم بركات والتابع لمؤسسة الاستشفاء والعناية النفسية (الهيئة الصحية الاسلامية)، بشخص مديرها رئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل.
يستقبلك المتطوعون في المركز من كوادر طبية وتمريضية وإدارية ولوجستية بطاقم متكامل بالترحاب والصدور المفتوحة لخدمتك والعناية بك، فيُغدقوا عليك عبارات التأهيل والترحاب لتشعر أنك في بيتك مع أقاربك وأحبابك الذين مرّ عليهم سنين ولم يروك وهم بأحرّ الشوق للقائك، فيُرشدك أحدهم بعد الاطمئنان على صحتك وحالتك ونفسيّتك واستكمال الاجراءات اللازمة إلى غرفتك الخاصة المجهّزة بجل ما يلزم للراحة والخدمات مع كل تواضعها فترى الجهد الذي بذل لتجهيزها بالرغم من الوضع الاقتصادي الخانق والحصار الضيق على لبنان ومقاومته والبيئة المقاومة.
فتخجل أن تطلب وتتأنى بالطلب بالرغم من عدم تقصير أحد من الكوادر الذين “تعهّدوا بالالتزام بالدوام ومتابعة الحالات والاستمرارية بذلك” تطوعًا وبصدر رحب مع كل المخاطر المحيطة والمحدقة بهم.
فيرن هاتف الغرفة بأوقات محدّدة ليتابعك الطبيب أو الممرض للاطمئنان على حالك وما إذا ظهر عليك عارض أو حرارة تؤخذ من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا، فضلا عن الباب الذي يقرع بأوقات محددة ايضًا لتقديم وجبات الطعام المتكاملة والمجانية ثلاث مرات في اليوم.
ولا ننسَ تنظيف الغرفة وتعقيمها يوميًا من قبل شركة خاصة تعاقدت مع المركز وقدمت بعض التقديمات والتسهيلات، ليُصار الى تبديل أغطية الاسرة وتوابعها لغسلها وتعقيمها لضمان النظافة وصحة المعزولين في المركز (مركز مستشفى الحكمة للحجر وعزل حالات كورونا) وهو المركز الذي يتابع مع مختلف الفعاليات والجهات الرسمية وغير الرسمية في المنطقة على نحو بلدية النبطية ـ بطبيعة الحال ـ ومستشفى الرئيس نبيه بري الحكومي في النبطية حيث تحوّل بعض الحالات التي لا تحتاج للمتابعات الاستشفائية بل للحجر او العزل والمتابعات البسيطة.
كما يتابع المركز مع البلديات المجاورة لمدينة النبطية وباقي المستفيدين من تقديمات المركز عبر بلدية النبطية أو عبر الجهات المختصة في حزب الله من قطاعات وروابط في المنطقة الثانية. ويمكن التواصل بشكل مباشر مع المركز للذين لا يمكنهم حجر انفسهم في أماكن خاصة او في منازلهم وخصوصًا من العائدين إلى الوطن.
كل هذه التقديمات والخدمات المجانية والتطوعية تريك العزة والكرامة والتضحية والإباء في شعب نذر نفسه لأخيه في الدين والوطن ليحرص على سلامته وسلامة أهله ووطنه. هذا ما تريك اياه من خفاياها جائحة كورونا.
وهذا هو لبنان بمقاومته وجيشه وشعبه.

تقرير: شريف.أ.ح

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إنفراج في أزمة البنزين في النبطية…لكن المحطات تزود السيارات بالبنزين بالقطارة حيث لا تزودها بأكثر من 20 ألفاً

افاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام” انه بعدما لاحت في الأفق أمس أزمة بنزين في النبطية ...