الرئيسية / أخبار لبنان / صيادلة لبنان في رسالة إلى وزير الصحة : الأفضل إلغاء هذه المهنة…بعدما أصبحنا عبيداً للشركات!!!

صيادلة لبنان في رسالة إلى وزير الصحة : الأفضل إلغاء هذه المهنة…بعدما أصبحنا عبيداً للشركات!!!

في رسالة من صيادلة لبنانيين إلى معالي وزير الصحة المحترم جاء فيها:

لقد تحوّلت مهنة الصيدلة إلى مكسر عصى في السنوات الأخيرة ، بل تمّ مسخُها وتحويل الصيادلة إلى بائعين للدواء… أو ليس من الأفضل إلغاء هذه المهنة فقد كفى إذلالاً وتقييداً لها بعدما أصبحنا عبيداً للشركات ، فالدواء لا نحصل عليه إلّا بعد جهدٍ جهيد، و رأسمال الصيدليات قد تقهقر نتيجة تغيّر أسعار الدولار إلى الحدود الدنيا ، وإنتاجها قد انخفض إلى الحضيض حيث لم يعد بإمكان الصيدلاني أن يتحمل التضخم الاقتصادي_ الوحش الذي تربى في أحضان القرصنة والفساد …

وحضرتكم ترفضون الزيادة لجعالة الصيدلي ممّا يجعل كلّ صيدلاني في حال يُرثى لها… فهلّا رخّصت بيع اللقاحات لأطباء الأطفال في عياداتهم لأنّ تعديلكم الأخير قد شرّع هذا الأمر ، وذلك بدلاً من جندلة مهنة الجندلة !
بالله عليك أو على أهل القرار والحرص أن يصدروا قراراً بإغلاق الصيدليات كافة !!
فتعديل قراركم لم نره صائباً ، و لا سيما أنّ هناك من يناقض النظريات العلمية المثبتة بادعائه أنّ اللقاح ليس دواءً ! وهذا ما جعلنا نردد ما قاله الشاعر: “إن كنت لا تدري فتلك مصيبةٌ أو كنت تدري فالمصيبةُ أعظمُ “! لقد كان من الأفضل إطلاق اللائحة الدوائية التي تُفرج عن مهنة الصيدلة ، وتصون مهمّة الصيدلاني لا بل الجندلاني ! وليس تكبيله والايحاء بأنه من خارج القطاع الصحي ! نعم فلننعِ مهنة الصيدلة التي لا يحقّ لها أيّ إجراءٍ طبي على عكس ما يجري في كل دول العالم ! و لا سيما في زمن عدوى الكورونا ، زمن الفقر والضياع … وعليه نتقدم بأحرّ التعازي من أهل التفاني بوفاة مهنة الصيدلة التي سقطت شهيدة الظلم والابتزاز واللامبالاة ، بعد أن أصبحت كحمارٍ يحمل أثقالاً وهو يتسلّق جبلاً ، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون! …

الآسفون صيادلة لبنان …

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دخل شقةعلى طريق المطار وسرق مبلغ 30 ألف دولار و25 مليون ليرة لبنانية

أقدم مجهول بواسطة الكسر والخلع على الدخول الى إحدى المؤسسات التربوية على “طريق المطار” الكائنة ...