الرئيسية / أخبار لبنان / وزير الصحة:نحن ما زلنا ضمن الموجة الأولى…وكل ما يمكننا فعله هو أن نشتري الوقت لتأخير الـ Second wave(الموجة الثانية)…

وزير الصحة:نحن ما زلنا ضمن الموجة الأولى…وكل ما يمكننا فعله هو أن نشتري الوقت لتأخير الـ Second wave(الموجة الثانية)…


الجمهورية | 2020 – أيار – 15

في سؤالٍ لوزير الصحة حمد حسن عمّا اذا كانت الايام الاربعة المقبلة كافية لتحديد العدوى المجتمعية؟ قال لصحيفة “الجمهورية”: “هذه الايام الاربعة ستكون استكمالاً للخطة مع جهد اضافي للإحاطة بالمخالطين مع الحالات التي سجّلت خلال الايام الاربعة الماضية. مبدئياً هذه المدة تكفي، ويوم الاحد سنجتمع كلجنة وزارية لإدارة الازمة عند الثانية عشرة ظهراً عند رئيس الحكومة، وسأرفع تقريري بحسب المعطيات الى اللجنة لنقرّر ما سنفعله في المرحلة المقبلة”.
وعن سبب تخوّفه طالما انّ الاصابات لا زالت مضبوطة، قال حمد: “الانتشار الذي حصل في الشرطة العسكرية وتوزّع الاصابات على مختلف المناطق اللبنانية يحتّم علينا ان نتتبّع المصابين مع عائلاتهم ومن اختلطوا معهم من زائرين وغيرهم، وهذا يتطلّب العمل على مرحلتين: الاولى مباشرة، والثانية بعد اسبوع، لذلك ما نفعله هو صحيح لكي نبقى محافظين على النقاط الايجابية التي سجّلناها في مكافحة كورونا، فالمقصود هو ان يلتزم المواطنون ليتسنّى لنا العمل جيداً، اذ لا يمكننا تتبّع الحالات من دون احترام قرار التعبئة العامة”.

واكد حمد “انّ الحكومة فرملت خطة اعادة الفتح التدريجي وتريّثت لمعرفة النتائج”، ورداً على سؤال ما اذا كانت المدارس ستتأثر بشكل سريع؟ قال: “لا يمكنني ان أقرر في موضوع التربية والمدارس، فهذا القرار يصدر بحسب توصية الحكومة”.
وعن الـ 11000 مغترب الذين سيصلون الى لبنان في الايام المقبلة، قال حسن: “لدينا كل المستلزمات المطلوبة وهناك فريق من وزارة الصحة مجهّز ونؤمّن كل المستلزمات الطبية مجاناً، وفي الوقت نفسه هناك جدل قائم بين اللبناني المقيم واللبناني المغترب، نعرف كم انّ هذا الموضوع حساس، ولكن مسؤوليتنا جميعاً ان نحافظ على الامن الصحي وايضاً الاغتراب الذي يعاني كثيراً من الازمات والمشكلات علينا أن نسعفه بالحد الممكن لكي نبقى مسيطرين عليه”.
وسُئل حسن عما اذا كان متخوفاً من الـ Second wave؟ فأجاب: “هذه ليست second wave، ونحن ما زلنا ضمن الموجة الاولى، والاصابات التي تتفشى في بعض المناطق الجغرافية المحددة تُعالج في مهدها. وكل ما يمكننا فعله هو ان نشتري الوقت لتأخير الـ Second wave أقلّه حتى الخريف المقبل، ولربما يكون قد أصبح لدينا لقاحاً”.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البيض «مقطوع»… إلى أن يُرفع سعره!

كتبت هديل فرفور في صحيفة الأخبار تحت عنوان “البيض «مقطوع»… إلى أن يُرفع سعره!”: حتى ...