أخبار لبنان

وزير الداخلية “يُنقِذُ” سائق التاكسي!

الجمهورية | 2020 – آذار – 27

توقّفت صحيفة “الجمهورية”، ضمن مقالٍ بعنوان “وزير الداخلية “ينقذ” سائق التاكسي!”، للصحفي عماد مرمل، عند “متابعة وزير الداخلية محمد فهمي من مكتبه، وعلى الأرض، مجريات التعبئة العامة ونسبة تقيّد الناس بها، وكذلك يواكب بعض الالتباسات التي ترافقها ويتدخّل شخصياً لمعالجتها، اذا اقتضت الضرورة”.
ووفق المقال، يوضح فهمي، انّه “جرى حتى الآن تسطير عدد كبير من محاضر الضبط في حق مخالفين لقرار التعبئة العامة، نافياً ان يكون قد حصل تراخٍ في تطبيق القرار خلال الأيام الماضية”، ومشيراً، انّه “تبين انّ عدداً كبيراً من المتجولين بسياراتهم لا يخالفون التدابير المُعلنة لجهة وجود شخص أو إثنين الى جانب السائق، كما أنّ سبب تحرّك جزء واسع منهم مرتبط بحاجتهم إلى التبضع لتأمين احتياجاتهم، “علماً انّ القلق من الاحتمالات المستقبلية يدفع البعض الى التموين الكثيف الذي يفوق حدود الحاجة الواقعية”.

ومع قرار مجلس الوزراء تمديد فترة التعبئة العامة حتى منتصف 12 نيسان المقبل، لتفادي تفلت فيروس الكورونا من السيطرة، يؤكّد فهمي انّه سيجري قريباً توزيع مساعدات وحصص تموينية على العائلات الأشد فقراً، كاشفاً انّ هناك تنسيقاً بينه وبين وزيرة الدفاع وقائد الجيش على هذا الصعيد، “لأنّ لدى الجيش مخازن واسعة وقدرة لوجستية كبيرة، الأمر الذي يسمح له بالمساهمة في تنفيذ هذه المهمة بأفضل طريقة”.
إلى ذلك، عُلم انّ وزير الداخلية تعاطف مع قصة سائق سيارة الأجرة سليم خدوج، الذي أحرق سيارته عقب تسطير عناصر من قوى الأمن الداخلي محضر ضبط في حقه قبل ايام.
َويكشف القريبون من فهمي، انّه أمضى يومه منزعجاً بعد اطلاعه على حيثيات الواقعة، وهو يعتبر انّ السائق قد يكون ارتكب خطأ بسبب انفعاله الشديد عند ضبط مخالفته وتعامله بشيء من الحدّة مع رجال قوى الأمن، “الّا انّ ذلك لا ينفي انني تعاطفت كثيراً معه بعد معرفتي بأحواله المزرية نتيجة الفقر”.
وعَلمت “الجمهورية”، انّ وزير الداخلية سيستقبل عند العاشرة صباح اليوم الجمعة في مكتبه السائق خدوج للتخفيف عنه وتطييب خاطره، كما سيمنحه تعويضاً مالياً، مع الإشارة، انّ فهمي كان قد استفسر من رئاسة الحكومة عن إمكان تأمين مساعدة مالية له، إضافة الى انّه حاول الاستحصال على مساهمة مالية لخدوج من بلدية بيروت، الّا انّ المحاولة لم تنجح بعدما اعترضتها عقبات قانونية.

لقراءة المقالة كاملة إضغط على الرابط التالي
https://bit.ly/2Ukf27d

زر الذهاب إلى الأعلى