الرئيسية / أخبار البلدات المجاورة للنبطية / النائب قبيسي من زبدين ، لن نغير من ثوابت النصر حرف واحد مهما حاولتم تشويه الصورة بمؤسسات اعلامية بذلتم لها الاموال بل سنصر على مسيرة التضحية والجهاد

النائب قبيسي من زبدين ، لن نغير من ثوابت النصر حرف واحد مهما حاولتم تشويه الصورة بمؤسسات اعلامية بذلتم لها الاموال بل سنصر على مسيرة التضحية والجهاد

                                                               اعتبرعضو المكتب السياسي لحركة امل النائب الحاج هاني قبيسي خلال القاءه كلمة الحركة في حفل تأبين المرحوم علي نجيب صفا ” ابو حسين ” في بلدة زبدين بأن هناك مشروع خارجي يريد استغلال صدق بعض اللبنانيين ممن خرج الى الشارع  مطالبا بمقارعة الفساد ونحن معهم ولكن ان يحارب الفساد بالتخريب وتسكير الطرقات  وتدمير البنى التحتية بإقامة واقع جديد على   ساحة بيروت لتصبح هذه الساحة مهشمة محطمة يحكمها البعض بطريقة غوغائية لا توصل الا الى فوضى ارادوها من خلال الفراغ بداية فإذا اردتم التغيير والانتقال الى واقع افضل علينا الحفاظ على الانجازات والا نسير خلف عناوين فضفاضة يريدون من خلالها اقناع الشعب اللبناني بالانقلاب على واقعه وانجزاته ونصره وتحريضه على الاحزاب والتيارات والحركات التي حققت وانجزت من مقاومة وانماء الى نظام مستقر الى واقع لبناني يعترف بالمقاومة ويؤدي التحية لها ، فما تريدون منا ان نغير فثوابت النصر التي حفظت لبنان لن يتغير منها حرف واحد ومسيرتنا في سبيل الدفاع عن الوطن ان  لن كان من اعداء الخارج  او من طائفية متجذرة في الداخل فهما حاولوا تشويه الصورة ومهما اشتروا من مؤسسات اعلامية وبذلوا لها الاموال  لكي تشوه صورة من حفظ الوطن بل سنصر على مسيرة النضال والتضحية والجهاد وسنبقى في خط رسمه سماحة الامام السيد موسى الصدر بأن علينا ان ندافع عن لبنان اكان بوجه الصهاينة او بوجه الطائفية الذي يتحكم بمسار الامور على  ساحة الوطن في هذه الايام هو المسار الطائفي ومحاولة تشويه صورة الاحزاب وتحطيم صورة الوطن بعاصمته بيروت هذا امر غير مقبول و من سعي وراءه تغيير المفاهيم السياسية للوطن فما لم تستطع اسرائيل تغييره من مفاهيم سياسية بألتها العسكرية لن يتمكن احد من بعض الذين باعوا ضمائرهم من تغيير او المس بهذه الثوابت فعلى كل مخلص و  وكل سياسي على ساحتنا ان يخرج من قوقعته الطائفية وينتقل ال  رحاب الوطن لنحمي وطننا ضمن ثوابته والاسس التي انتصر من خلالها ونحارب كل اعداء الداخل من طائفية وفساد مستشري في اغلب مؤسسات الدولة وهذا الامر بحاجة الى عقلاء ليس الى فوضويين يريدون تعطيل المؤسسات وحصار المجلس النيابي وتعطيل عمله  فنحن بعد تشكيل حكومة بعيدة عن محاصصة كانت مرسومة في بلدنا وهذه الحكومة التي تضم كفاءات نفتخر بوجودها عل  الساحة اللبنانية فالمطلوب اليوم ان نسمح لهذه الحكومة ان تقوم بعملها ونحن امام محطات دستورية اساسية واهمها اقرار الموازنة دستويا قبل نهاية الشهر الحالي والا يصبح كل صرف للاموال مخالف للقوانيين وللدستور اللبناني فلمصلحة من تعطيل المجلس النيابي وتعطيل جلساته فمن يريد التغيير في هذا الوطن عليه ان يبرز وجها مختلف بعيدا عن تعطيل المؤسسات بل علينا جميعا العمل للمحافظة على هذا الكيان الذي تعرض للكثير من المؤامرات والحروب ليبقى لبنان الذي طبق فيه اتفاق الطائف برضى الجميع فلا يمكن ان يخرج البعض شاهرا سيفه على نظام  ارتضيناه جميعا دون استحضار البدائل لنظام جديد فمن اراد الخروج من هذه المنظومة يعرض الحكم في لبنان للخطر بشكل كامل  فلن نقبل بفراغ ولن نسير مع فوضى ولن نرد على الكثير ممن يريد تهشيم صورة هذا الوطن بادأحزابه وتياراته لصالح الغرب وشعاراته ولمن يمول بعض  بل سنبقى بإطار الحرص على نظامنا وانجزاته وانتصراته لاننا نحن كأحزاب وطنية مقاومة قدمنا الغالي والنفيس لبقاء هذا الوطن.

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بلدية الدوير: شفاء 4 حالات من وباء كورونا

اعلنت بلدية الدوير، في بيان، “انه تم شفاء أربع حالات من المصابين بفيروس كورونا في ...