منوعات

نجاة مسافر طائرة بوينغ الأوكرانية بأعجوبة من الموت

رب ضارة نافعة ينطبق هذا المثل على قصة الناجي الوحيد من سانحة طائرة بوينغ الاوكرانية المنكوبة التي احترقت، الاربعاء، بعد اقلاعها بدقائق من مطار الامام الخميني الدولي في العاصمة الايرانية الطهران بسبب عطل فني.

وتعود قصة هذا المسافر انه بناء لتصريحات رئيس شرطة المرور لمدينة سوادكوه بمحافظة مازندران لوسائل الاعلام المحلية، انه تم ايقاف سيارة لتجاوزها حدود السرعة المسموح بها، عصر يوم الثلاثاء، وبعد اجراء التفتيش تبين ان على السيارة غرامات مالية كبيرة ولهذا السبب تم ضبط السيارة لحين الانتهاء من الاجرائات القانونية.

وتابع رئيس الشرطة: ان صاحب السيارة من اهالي محافظة كلستان و كان يريد اللحاق بالرحلة الجوية من طهران الى كييف لهذا قاد السيارة بسرعة بالغة التي كانت السبب في ايقافه في الطريق. وهذا الايقاف سبب استياء شديدا لصاحب السيارة لانه لم يستطع اللحاق بالرحلة التي لم تكتمل من الاصل، ففي اليوم التالي بعدما سمع صاحب السيارة عن سانحة احتراق الطائرة الاوكرانية قام بالاتصال بشرطة مرور مدينة سواد كوه واعرب عن امتنانه لهم لانهم كانوا السبب في نجاته من هذه الحادثة.

يذكر أن الطائرة الاوكرانية التي تحطمت بعد دقائق من اقلاعها من مطار الامام الخميني (رض) الدولي، كانت متجهة لكييف وتقل 167 راكبا وطاقما مؤلفا من 9 افراد، حيث إن 146 من الركاب كانوا يحملون جوازات سفر ايرانية و 10 افغانية و 5 كندية و 4 سويدية و 2 اوكرانية فيما كان افراد الطاقم التسعة كلهم اوكرانيين.

المصدر قناة العالم

زر الذهاب إلى الأعلى