أخبار لبنان

٣١ / ١٢/ ٢٠١٩ هو اخر يوم لسحوبات الدولار

٣١ / ١٢/ ٢٠١٩ هو اخر يوم لسحوبات الدولار من المصارف التجارية اللبنانية. بدأ من العام ٢٠٢٠ ( بعد العيد، لأنو هالمرة المصارف ممكن تفرص شي اسبوعين) سيصبح السحب بالليرة اللبنانية لكل الحسابات وحسب سعر الصرف الرسمي. قد لا يكون هناك سقف للسحوبات، لأن كتلة نقدية بحجم ١٥ تريليون ليرة لبنانية ستصل الى بيروت في ٢٠ كانون الاول، الهدف المعلن عنه ، انها ستستعمل مكان العملات القديمة المهترئة، لكن في الحقيقة سيتم ضخها بالسوق توازيأ مع العملة الموجودة حاليا، عبر دفع رواتب المظفين العموميين، وعبر تغطية سحوبات المودعين من المصارف، على ان يحّصل مكانها مصرف لبنان دولارات المودعين، لتغطية دفعة سندات الخزينة في اذار ٢٠٢٠( ٨٥% منها يعود للمصارف المحلية وللسياسيين). سيؤدي هذا الامر الى الاحداث التالية:
-تراجع دراماتيكي لسعر صرف الليرة اللبنانية( كما في عهد حكومة عمر كرامي الاولى)
– فقدان الدولار والعملات الاجنبية من السوق المحلية تماما
– عدم قدرة لبنان على الاستيراد
– في حال عدم تمكن المالية العامة من الايفاء بألتزاماتها في اذار ٢٠٢٠ ( خدمة الدين، رواتب واجور) سيصبح وضع لبنان كالبرازيل في بداية القرن الواحد والعشرين. لن يعود للعملة الورقية اي قيمة، بما انها لن يكون هنالك شيء للبيع سوى العقارات والاليات

زر الذهاب إلى الأعلى