الرئيسية / تاريخ جبل عامل / حدث في مثل هذا اليوم… وصار عيداً للشهداء …مقال مرفق بالصور

حدث في مثل هذا اليوم… وصار عيداً للشهداء …مقال مرفق بالصور

٦ أيار ١٩١٦ م

وقد اختير يوم 6 أيار.. إذ أن عدد الشهداء الذين أعدموا في هذا اليوم من عام 1916 هو الأكثر عدداً-

نفذت أحكام الإعدام شنقاً على دفعتين: واحدة في 21 أغسطس/أب 1915 وأخرى في 6 مايو/أيار 1916 في كل من ساحة البرج في بيروت، فسميت ” ساحة الشهداء” ،

(الصورة للشهداء الذين أعدمو في الساحة التي سميت بإسمهم )

الشهداء هم :
شهداء الواحد والعشرين من آب 1915
عبد الكريم الخليل، من الشياح قرب بيروت
محمد المحمصاني، من بيروت
محمود المحمصاني، من بيروت
عبد القادر الخرسا، أصله من دمشق ومقيم في بيروت
سليم أحمد عبد الهادي، من قرية عرّابة بفلسطين
محمود نجا العجم، من بيروت
الشيخ محمد مسلّم عابدين، مأمور أوقاف اللاذقيّة من دمشق
نايف تللّو، من دمشق
صالح حيدر، من أهالي بعلبك
علي الأرمنازي، من حماة

(الصورة جمال باشا السفاح في أحد معسكراته في جبل عامل)

شهداء 6 أيار 1916 في دمشق :
شفيق بك مؤيد العظم، من دمشق
الشيخ عبد الحميد الزهراوي، من حمص
الأمير عمر الجزائري، حفيد الأمير عبد القادر الجزائري من دمشق
سليم الجزائري, من دمشق
شكري بك العسلي، من دمشق
عبد الوهاب الإنكليزي، من دمشق
رفيق رزق سلّوم، من حمص
رشدي الشمعة، من دمشق

(الصورة الجيش التركي في مدينة دمشق)

شهداء 6 أيار 1916 في بيروت :
بترو باولو، من التابعية اليونانيّة، مقيم في بيروت – خطيب الشاعرة والكاتبة ماري العجمي
جرجي الحداد، من جبل لبنان
سعيد فاضل عقل، من الدامور
عمر حمد، من بيروت
عبد الغني العريسي، من بيروت
الشيخ أحمد طبارة، إمام جامع النوفرة في بيروت
محمد الشنطي اليافي، من يافا
توفيق البساط، من صيدا
سيف الدين الخطيب، من دمشق
علي بن عمر النشاشيبي، من القدس
محمود جلال البخاري، من دمشق
سليم الجزائري، من دمشق
أمين لطفي الحافظ، من دمشق
نور الدين القاضي
شهداء آخرون
وهناك العديد من الشهداء الآخرين منهم:
الخوري يوسف الحايك، من سن الفيل في بيروت، أُعدم في دمشق يوم 22 آذار سنة 1915م.
نخلة باشا المطران، من أهالي بعلبك أغتيل قرب أُورفه بالأناضول في 17 تشرين الأول سنة 1915م.
الشقيقان فيليب وفريد الخازن من جونية بلبنان أُعدما ببيروت يوم الثاني من أيار سنة 1916م.
عبد الله الظاهر، من عكار، أُعدم ببيروت يوم الأول من آذار سنة 1916م.
يوسف الهاني، من بيروت، أُعدم ببيروت في نيسان سنة 1916م.
محمد الملحم، شيخ عشيرة الحسنة، أُعدم بدمشق في أوائل سنة 1917م.
فجر المحمود، من عشيرة الموالي، أُعدم بدمشق أوائل سنة 1917م.
شاهر بن رحيل العلي، ابن الشيخ رحيل بن العلي السليمان شيخ عشيرة التركي، أُعدم بدمشق على أثر إعلان الثورة العربية الكبرى.
الشيخ أحمد عارف، مفتي غزة، وولده، من مدينة غزة أُعدما في القدس الشريف سنة 1917م.
الشقيقان أنطوان وتوفيق زريق، من طرابلس، أُعدما بدمشق سنة 1916م.
يوسف سعيد بيضون، من بيروت، أُعدم بعاليه بلبنان يوم العاشر من شهر آذار سنة 1916

(صورة للشهداء على المشانق)

(الصورة جمال باشا في إحدى جولاته )

عن kamel

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوبئة الثلاثينات: هكذا عاش أهل جبل عامل التجربة… الحجر الصحي في المغارة والكلس في التوابيت

تحقيق نُشر في المدن /حسين سعد | الجمعة 20/03/2020 بتاريخ 13 كانون الثاني عام 1934، ...