أخبار النبطية

بين الجمعة أو السبت قد تبصر الحكومة النور

مصادر متابعة لملف تشكيل الحكومة ردت في حديث لـصحيفة “الأنباء الكويتية” الرفع الظاهر للحواجز من طريق تشكيل الحكومة الى حاجة حزب الله الى حكومة تصد عنه الحملات الدولية المرتقبة على خلفية الانفاق المكتشفة في الجنوب وعبر الخط الازرق خلال اجتماع مجلس الامن الدولي اليوم بدعوة من اسرائيل.

ولا تتجاهل المصادر الانعكاسات الايجابية للاتفاقات التسووية الحاصلة في اليمن على المشهد اللبناني بحكم التلازم الحاصل من الجانب الايراني على الاقل، والذي سلط الضوء على دوره مقال نقلته وكالة انباء “فارس” تحت عنوان “لبنان: تفاصيل الحلحلة الحكومية المرتقبة بالشكل والمضمون”، ومما جاء فيه ان حلحلة حكومية مرتقبة يتوقع ان تظهر ملامحها هذا الاسبوع.

من جهتها، عزت مصادر التيار الوطني الحر تقدم مسار تشكيل الحكومة الى مبادرة الرئيس عون الاخيرة التي نعاها كثيرون، وضمن هذه المبادرة تكليف اللواء عباس ابراهيم السعي لتقريب وجهات النظر، اضافة الى ذلك تقول قناة “او.تي.في” الناطقة بلسان التيار الحر ان بعض الحلول المعتمدة مأخوذة من سلة المقترحات التي عرضها رئيس التيار الوزير جبران باسيل، على ان “القناة العونية” لم تتخل عن وجوبية الحذر.

المصادر المتابعة قالت ان اللواء ابراهيم ابلغ النواب الذين التقاهم في منزل النائب (عبدالرحيم مراد) بغياب احدهم (فيصل كرامي الموجود في الخارج) تفاصيل المخرج الذي يقترحه، وضمن المخرج ان يعتبر الوزير الذي سيسمونه من حصة الرئيس عون، لكنه يمثل اللقاء التشاوري في الحكومة، وألا يقال انه وزير لرئيس الجمهورية.

وهذه الصيغة يعني خسارة الوزير باسيل الوزير الحادي عشر، والذي كان يفترض ان يكون من حصة رئيس الجمهورية وله.

في المقابل، سجل انقسام داخل اللقاء التشاوري السُني بين النائبين جهاد الصمد ووليد سكرية اللذين يصران على ان يتمثل اللقاء بأحد نوابه وبين النواب عبدالرحيم مراد وقاسم هاشم وعدنان طرابلسي الذين لا يمانعون من اختيار شخصية من خارج النواب الستة، اما حزب الله فهو يصر على استمرار اللقاء السُني التشاوري بعد تشكيل الحكومة، وان يحضر الوزير الممثل للقاء في الحكومة اجتماعات اللقاء، ما يعني قطع صلته بالحصة الرئاسية التي دخل الوزارة من بابها الواسع.

وفي الخلاصة، تقول المصادر المعنية لـصحيفة “الأنباء” ان جزءا من دوافع مرونة الرئيس عون حرصه على ان يوقع مراسيم الحكومة قبل عيد الميلاد التزاما بوعد قطعه للبنانيين، وان حزب الله اراد ان يشاركه في تقديم هذه العيدية عبر الايعاز لحلفائه بتسهيل الامور، وعليه فإن آخر المعطيات تشير الى ولادة الحكومة الجمعة او السبت المقبلين.

وعن الشروط الاخرى المعيقة للتأليف، قال المصدر ان تشكيل الحكومة ليس نهاية المطاف، والكباش المقبل سيكون على محور البيان الوزاري الذي يجب ان يتناول العلاقة مع سورية والاستراتيجية الدفاعية.

وعلمت صحيفة “الأنباء” ان اعضاء اللقاء استمهلوا ابراهيم لتسليمه اسما او ثلاثة اسماء لشخصيات مستقلة ليختار الرئيسان عون والحريري احدها، بعد عودة زميلهم فيصل كرامي من الخارج، وفي معلومات صحيفة “الأنباء” ايضا ان تسليم الاسم او الاسماء سيتم يوم الجمعة المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى