أخبار جبل عامل

والدة “رضيعة كورنيش صيدا” تجرّدت من أمومتها.. وهذا ما اعترفت به!

Doc-P-514266-636736574871849692.jpg

لا تزال تداعيات قضيّة الطفلة الرضيعة التي عثر عليها داخل حقيبة سفر على كورنيش مدينة صيدا، التي وربّما لحسن حظّها أو لسوئه، تمكّنت من أن تبقى على قيد الحياة متمسّكة بعالم لا تدرك ما ينتظرها فيه.

قضية إنسانية هزّت الرأي العام أظهرت قساوة بعض قلوب البشر الذين أرادوا بكلّ بساطة التخلّص من روح طفلة بريئة تاركينها في حقيبة سفر لمصيرها المجهول ما يمثّل أبشع نوع من أنواع اللانسانية، فكيف إذا كانت الأمّ هي من وضعتها متخلّية بذلك عن كلّ أمومتها بحقّ طفلة لم ترَ بعد شيئاً من هذا العالم.

بعد العثور على الطفلة، تكفّلت المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي بمتابعة القضية بالتعاون مع القضاء المختصّ، وقد تمكّنت من توقيف والدة الطّفلة المدعوة “نجاح. ق.” (سورية الجنسية)، بناء لإشارة النائب العام الإستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان، وذلك بعدما توافرت معلومات لدى النيابة العامة أظهرت أنّها هي مَنْ قامت بوضع طفلة حديثة الولادة داخل حقيبة سفر على الكورنيش البحري في صيدا.

وخلال التحقيقات اعترفت “نجاح. ق.” بأنّها والدة الطفلة، وبأنّها قامت بعد ولادتها بأيّام بوضعها داخل حقيبة سفر مع حاجيات لها على الطريق عند كورنيش صيدا البحري.

مخفر درك صيدا القديمة يوقف والدة الطفلة الرضيعة التي عثر عليها بتاريخ 24/9/2018 على كورنيش
#صيدا
مرمية داخل حقيبة سفر
#قوى_الأمن
pic.twitter.com/dTI3LmLPeJ

— قوى الامن الداخلي (@LebISF)
28 September 2018

وكانت أشارت معلومات إلى أنّه وبعد التحقيقات في مخفر صيدا القديمة مع المدعو “ف. ح.” اعترف بأنّ الطّفلة هي ابنة والدة زوجته “نجاح. ق.” وعلى الفور قامت دورية من المخفر بإحضارها.

وكشفت “نجاح. ق.” أنّ الطفلة هي ابنة المدعو “ن. ح.” ويعود سبب رميها كونها أنجبتها بطريقة “غير شرعية”، كما أنّ الوالد لا يعلم بوجود الطفلة أو حتى الحمل.

 

زر الذهاب إلى الأعلى